أخبار دولية

16:26

وياجبل ماهزك ريح…

المشروع الغامض لتدبير الشان الديني بايطاليا ، تقل الفاتورة وغياب و الانجاز

كتب في 28 أبريل 2020 - 1:00 ص
مشاركة

م.بوزغران –عالم اليوم

في خضم دائرة الفشل المغربي في ادارة اقوى ملف بايطاليا على الخصوص و بالدول الاوربية على العموم، ملف تدبير الشان الديني المغربي لمغاربة ايطاليا، رغم الميزانية الضخمة المخصصة لهذا القصد بسبب غياب استراتيجية مندمجة، يقوم بها رجال متخصصون في دراسة الواقع وميكاتيزماته والصعوبات المطروحة، فان عنوان الفشل هو البارز على مسار ملف التهم اموال ضخمة دون ان يحقق ولا انجاز واحد تنتظره الدولة المغربيةوفق ماتم الترويج له بشان ضبط تدبير الشان الديني و الترويج للمذهب المالكي المعتدل ،في اطار محاولة التذخل الى جانب كل المنافسين الذين حولوا بلاد المهجر الى حلبة صراع ديني مذهبي، تموله جهات و اجندات ذات ابعاد استراتيجية و سياسية محددة، وناطقة باسم تيارات كبرى سلفية و جهادية و اخرى شيعية و اخوانية، تمكنت بسبب امكانياتها الماليةو كوادرها بالتواجد بقوة على الساحة، وخلقت لنفسها شبكة علاقات قوية ومثينة بشراكة و تنسيق مع مؤسسات بلدان الاستقبال ، وتوارت خلف انشطة اجتماعية و تأطيرية متحكم فيها عن بعد، و بأموال طائلة شكلت بخصوصها المؤسسات الاوربية العين الحدرة لتتبع منابعها و مناحي صرفها بالتدقيق ، في حين فشل المغرب فشلا دريعا حين اختلط تدبير الشان الديني بالامني و التجسسي،حيت تمكنت العديد من الدول من فضح جواسيس مغاربة يلبسون جبة الدين في اطار اعمال تجسس، كماهو الشان في هولندا و ايطاليا التي علمت في الاونة الاخيرة على ان هناك اشياء تحدث تدعو للغرابة و التشكيك ،تعلق الامر بانتشار الجواسيس في كل الجهات بخصوص انتشار المراكز الثقافية الغير مرخصة اصلا، لكن تم احداتها بغرض التضييق على جماعة العدل و الاحسان المغربية، التي اسست لنفسها بنيات نجاح علاقاتية و تدبيرية و مالية تحدت الرقابة المغربية وأدواتها بحكم حرية التعبير و التدين التي تسمح بها بلدان الاستقبال وايطاليا على وجه التحديد، عجزت الدولة المغربية لكبحها بالطرق و الاستراتيجيات على الاقل التي تم احداتها والتركيز عليها بسبب طابعها الامني الصرف و بسب التركيز على بنيات اصلا فاسدة، كمشروع خطط له دبلوماسيون فاشلون لايهمهم مايحدث على ارض ايطاليا، وانما سوقوا للاوهام دون اعتبار لاي نجاح ،و بفاتورة ضخمة تبخرت دون حسيب ولا رقيب ،بل اشعلت الفثن بين المهاجرين و الجمعيات الاسلامية المقصية من الدعم، وتزكية جمعيات لا تتوفر فيهاالشروط المطلوبة ، اللهم ان العلاقات التي تربطها بالجهات المانحة و بعض النافدين ، اماطت اللثام عن مجموعة من التجاوزات التي طرحت اسئلة جوهرية ،تتعلق احيانا بغلاء التكلفة مقارنة مع الاخفاق على مستوى الواقع ،و مامشروع الكنفدرالية الاسلامية الا عنوان بالمانشيط الغليض لتمظهرات الاخفاق، التي سوقت للفشل وقصر الرؤيا ،و ساهمت في الفوضى وتوسيع مساحة الالم بين المهاجرين المغاربة،ناهيك عن التهديد و تلفيق التهم لكل المنتقدين باعتبار ان المشروع مقدس ويشرف عليه نافدون كبار ،تعلق الامر بالجانب المالي الخفي،الذي يثير العديد من الاسئلة حتى من طرف مؤسسات ايطالية تتابع المهزلة عن كتب وتنقل فشل المشروع عبر تقارير للجهات المغربية، بالرغم من ان المهزلة من ورائها امنيون و نافدون، عبر اشخاص يتوارون خلف المساجد و هم بعيدون بعد السماء من الارض من الدين و الامن والاستراتيجية المغربية التي تنخرط فيها اطراف متعددة غير قابلة للذوبان و التقارب ،من اجل تصحيح المشروع او ايقاف النزيف ككل ، باعتبار ان من اوكل له تدبير المشروع الكبير على الاوراق هم اشخاص عاديون لا مستوى تعليمي لهم، و لابعد نظر لهم اللهم ان الاختيار الزبوني لاغراض خاصة فضحتها فاتورة الانجاز التي لايمكن تصديقها ،ناهيك عن الامتيازات التي يلفها الغموض .

ان الشكيك اضحى بعد فشل استراتيجية المغرب بايطاليا على الاقل في تدبير ملف الشان الديني ، و ظهور مؤسسات ايطالية على الخط تعلق الامر بالجانب المالي او الامني التي تراقب عن كتب اضحوكة استراتيجية المغرب وواقع البنيات الدينية المحدثة الفارغة المبنى و المعنى ،اللهم أن اموالا طائلة تخصص لها سرا وجهرا لدعم بقاء مكتب جمعية لايضم و لا كفاءة واحدة، و رغم ذلك تم الاستمرار في انتاج الفشل كي لاتنضب حنفية الدعم السخي لكنفدرالية لم تنتج سوى الفوضى و الخلافات و الضغائن و جمعيات بمساجد موالية، ناهيك عن تهديد المنتقدين باسماء نافدين مغاربة و تلفيق الثهم لعدد من الرافضين في مشروع فاشل ترك الهوة سحيقة لتتقوى كل الجماعات و الطوائف التي تخالف الاسلام الرسمي المغربي …

واذا كان مسؤولون امنيون مغاربة في البداية زكوا المشروع الديني المغربي بايطاليا لانه يخدم اجنداتهم الامنية و الشخصية في علاقة بالمؤسسات الامنية المغربية، التي تعنى بالامن المغربي الخارجي ، و اخرى خشرت نفسها في ذات الملف كوزارة الداخلية التي خصصت فريقا من المراقبين و المتتبعين ومؤسسات اخرى تعنى بالامن الذاخلي الا ان عنوان المرحلة هو الفشل باعتبار فساد المشروع ككل الذي تعمد اقصاء الكفاءات و الاطر المغربية، وبات و اضحا ان اعلان الوفاة ابتدء بزحزحة السفير السابق ،لكونه هو من زكى المهزلة و نفخ فيها ضدا في كل الشركاء و الجمعيات المقصية حيت راكم و في محطات عديدة الاساءات ووسع من مساحات الألم بدعوى خدمة قضايا الوطن وفق استراتيجية مشروخة اسطوانتها ،
لم اقترح الحلول ابدا بعد سرد ميكانيزمات الفشل، بل التمس من المؤسسات و من الشركاء في المشروع دق ناقوس الخطر، لان الواقع لم يعد يحتمل الانتظار و التفرج، خاصة وان كل مؤسسات البلد المظيف قد دقت هذا الناقوس، و قررت اقرار استراتيجية مندمجة و اعتمادا على كفاءات مسلمة تحمل الجنسية الايطالية لتدبير ما اصبح يسمى بالاسلام الايطالي اقصد تدبير الشان الديني وفق مقاربات ايطاليين مسلمين، و بالتنيسق بالطبع مع مؤسسات موكول لها تدبير ملف الهجرة دون افتاءات ،بسبب ادعاءات كاذبة تتعلق بالانفصال او التشدد و حتى ذات ابعاد و خلفيات سياسية.