تجاوز الرأسمالية.

كتب في 26 مارس 2020 - 12:04 م
مشاركة

ذ.عبد الكريم كريبي 
1- ليست الرأسمالية “منظومة فكرية” يمكن التخلي عنها مثلما نتخلى عن نظرية أو عن رأي…الرأسمالية “نمط إنتاج ” في جوفه يكمن “نمط وجود”.
2- الجوهري في الرأسمالية هو “رؤية للوجود” تعتبر الوجود “موضوع” تحت تصرف “ذات”
3- الجوهري في الرأسمالية هو هذه الثنائية “ذات/موضوع” التي هي “نسيان للوجود” وتعامل تقني مع الوجود…تعامل يستنزفه ويعصره ويخرج أسوأ ما فيه من تلوث وفيروسا…إلخ.
4- جوهر الرأسمالية هو نفسه جوهر الإشتراكية: التصنيع هو مظهر من مظاهر العقل التقنوي.
5- لا تمثل الاشتراكية بديلا عن الرأسمالية، بل هي تنويع من تنويعات الفكر التقنوي الذي ينظر إلى الوجود من خلال ثنائية “ذات/موضوع”
6- الاتحاد السوفييتي كان يمثل، بطريقة لاواعية، الوجه الآخر للرأسمالية في التعامل مع الوجود.
7- الصين تمثل بشكل واع، وإرادة واضحة من حزب شيوعي له كامل السلطات لتشكيل الصين كما يشاء، الوجه الأقبح للرأسمالية.
8- الرأسمالية دخلت مرحلة التجاوز منذ اليوم الأول….كلما انتصرت كلما انغلقت عليها الدائرة….والمشكل أن الدائرة تنغلق على الإنسانية جمعاء…
9- انغلق الطوق إلى حد أن طوق النجاة انحصر في داخل الرأسمالية عبر “تلطيفها” و “تعديلها” اما النجاة من خارج الرأسمالية فله شكل واحد: كارثة بيئية أو بيولوجية تقضي على الأغلب لتبدأ دورة جديدة مع “نيادرتال” جديد نتمنى أن يحمل جينات ترفض النظر إلى الوجود من خلال ثنائية “ذات/موضوع”