العثماني يتنكر لرجال التربية والتعليم في زمن الكوفيد التاسع عشر و امزازي يحرق اخر اوراق البيجدي السياسية

كتب في 26 مارس 2020 - 10:35 ص
مشاركة

م- الشيظمي:

مرة اخرى يظهر ان رئيس الحكومة العثماني  يسير  ضد التيار  والى نهايته السياسية فبعد خرجته الاعلامية في لقائه  بالقنوات العمومية الوطنية مؤخرا التي قال فيها  بان مخزون التغذية في زمن الكورونا  قد يصل الى اربعة اشهر وهو كلام لا يعرف قيمته الطبيب النفسي وتداعياته ، فكانت تلك الهجومات على الثالوث المقدس السكر والزيت والدقيق  بشكل يعيدنا الى عام البون  وبوكليب لكحل ، هاهو يخرج ايضا في استهتار اخر يبين المحبة الكبيرة التي يكنها لرجال التربية والتعليم الذين استثناهم من كلمة شكر نشرها على حائطه الازرق خطها للجميع في موقف غير مفهوم   ، وهي اشارة قد تكون  رسالة  الى  رجال المنظومة التربوية  من اجل معاقبة البيجدي ورد الصاع صاعين الى العثماني ومن  الحواريين كالصمدي وغيره في الانتخابات المقبلة .

الوزير امزازي ينقذ ماء وجه العثماني مرة اخرى كما انقذه اكثر من مرة   بتدوينة مكتوبة على  حائطه بالفضاء الازرق يشكر فيها جميع المواطنين والمواطنات ورجال ونساء التربية والتعليم و الاشادة بتضحياتهم الجليلة سواء في مؤسساتهم او عبر التدريس عن بعد   ، ويزيد بذلك من ترسيخ  ان اختياره لم يكن عبثا وان الاحترام الذي يلقاه من رجال التربية والتعليم  لم يكن مجانيا  وان جميع ملفات  القطاع  وضعها في ملعب العثماني ليحرق بذلك ورقة من  اوراق البيجدي السياسية  في انتظار سقطة اخرى  …..

تدوينة السيد الوزير سعيد امزازي 

تدوينة  مدير ثانوية بجهة مراكش اسفي ردا على موقف السيد الوزير – بدون تعليق