الصحافي السوداني ناصر الباقر يشكر معزيه في وفاة والدته.

كتب في 24 مارس 2020 - 3:38 م
مشاركة

ناصر الباقر:

أصالة على نفسي ، ونيابة عن أسرتي ، أتقدم بوافر الشكر والامتنان في ظل الظرفية التى نمر بها بسبب انتشار فيروس كرونا الفتاك التى حالت بيننا لتقديم واجب العزاء في وفاة المشمولة برحمة الله والدتنا رحمة الله عليها التى انتقلت إلى دار البقاء مساء الخميس ليلة الجمعة الموافق 19 مارس 2020 في السودان بمدينة الدلنج بجنوب كردفان ، أتقدم بالشكر لكل من تقدم بواجب العزاء ، سواء بالحضور أو بالاتصال الهاتفي أو بالرسائل أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي من داخل المملكة المغربية وخارجه ، والذى كان له الأثر الطيب والكبير في نفوسنا ، وان دل هذا على شىء فإنما يدل على عاطفة صادقة و نبل أخلاق ، اشاع في نفوسنا السكينة والعزاء بفقدان الوالدة المشمولة برحمة الله ، فطوبى لنا بمعرفة امثالكم ، كما واتقدم بعظيم الشكر والعرفان لكل من رفع يديه إلى السماء ودعا لفقيدتنا الوالدة رحمة الله عليها ، نسأل الله تعالى أن يرحمها ويرحم جميع من سبقونا إلى دار البقاء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته انه السمع المجيب.
                                                                                                                                أخوكم / الباقر ناصر ناصر