فشل نمط تدبير الشان الديني لمغاربة العالم الازمة الخانقة

كتب في 22 فبراير 2020 - 12:19 م
مشاركة

ذ.يحيى اليحياوي.

الرئيس الفرنسي يقرر وقف “استيراد” الأئمة والخطباء والمرشدين من المغرب وتركيا، ثم من الجزائر وتونس، ابتداء من السنة القادمة… لندع هذه البلدان جانبا ونتساءل: هل هو إعلان صريح على فشل نمط تدبير الشأن الديني من لدن المغرب في فرنسا؟… بكل تأكيد…لم يكن ثمة يوما تدبير عقلاني للجانب الديني في ملف الجالية المغربية المقيمة في الخارج…كنا منذ البداية بإزاء تدبير عشوائي، مزاجي وموسمي لقضايا تقاطعت في ملتقاها حسابات ومصالح وزبونيات ومحسوبيات ومتاجرة واغتناء فاحش من خلف ستار إسمه “الدين”، الدين كأصل تجاري خالص … الحصيلة: الممارسة اعتراها الخطأ… والخطاب تملكته الخطيئة … عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المنتهية ولايته منذ 8 سنوات و 62 يوما، يقول جهارا نهارا بأن مغاربة المهجر هم مواطنو بلدان الإقامة … لا علاقة لهم بالوطن/الأم بالمرة … ينزع عنهم صفة المواطنة بجرة قلم، ثم يأتي بالمقابل، ويتدخل في معتقداتهم، في مساجدهم، في تمويلات جمعياتهم “الإسلامية”، في علاقاتهم بدول الإقامة… في انتخابات ممثليهم بالمؤسسات الرسمية … ينفث في عروقهم جميعا سمومه القاتلة، فيحولهم إلى أدوات، ويحرف وظيفتهم من قيمين دينيين إلى مخبرين متجولين … يترصدون ما يعتمل بضمائر الناس وما تخفيه صدورهم …ليس هذا فحسب، بل إن بوصوف يعدهم جميعا بكونه يعمل على تصدير وترسيخ ما يسميه تجاوزا واعتباطا “نموذج التدين المغربي”، بأشعريته، بمالكيته وبصوفيته، حتى “يعمق العلاقات الروحية مع البلد/الأصل”… الرجل لا يعترف لهم بالمواطنة المغربية، ولا يريد بالمقابل أن يدعهم لحال سبيلهم …على الأقل ليتدبروا أمور دينهم مع بلدان مواطنتهم … بأي وجه حق يريد أن يفرض عليهم أئمة ومرشدين وخطباء معربين، بجلابيب خشنة وطرابيش بكل ألوان الطيف، بلحى مشذبة وبشوارب حليقة، ليخطبوا في شباب لا يعرف العربية، فما بالك المالكية أو الأشعرية أو الصوفية؟ بأي وجه حق يريد فرض نمط في التدين على “مواطني بلد آخر”، منهم من لا يعرف لا جغرافيا المغرب ولا تاريخه، فما بالك نمط تدينه؟… بأي شرع يريد أن يفرض عليهم قيما أعفتهم العلمانية وقيم الحداثة منها جملة وتفصيلا، ولم تحاسبهم لا على إيمانهم ولا على كفرهم؟… منذ التدوينة الأولى في هذه السلسلة قلت بأنه حيثما وضع بوصوف يده، فثمة حتما مصيبة قادمة أو محتملة… لم يترك وسيلة إلا ركبها لينغص على الناس أمور دينها ويفسد عليها أمور دنياها … قدر وكتب علينا من حيث لم نحتسب…ها هي فتوى ماكرون قد نزلت … فليرنا كيف سيستمر في التحايل على الحقائق والالتفاف عليها…هو ومريديه…