في تكريم الدكتور محمد بن حدو بفاس : كمال انساني بكل معاني النفس في سيكولوجيتها الوجدانية والمعرفية….

كتب في 7 ديسمبر 2019 - 5:47 ص
مشاركة

 

محمد دخاي:

بتاريخه المكتنز بالمعرفة العلمية الضاربة في اعماق النفس البشرية والمنتمي الى ايت اعتاب جوهرة اقليم ازيلال برمزيتها التاريخية التي تحيل على المقاومة الزاخرة بتدفقات حياتية غير عادية والمحروسة بتلقائية اهلها بودهم وانسهم الذي يحمل كل معاني العيش  تأتي مبادرة شعبة علم النفس بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز فاس بتنظيم  ندوة علمية بعنوان “سيكولوجية الوجدان والمعرفة : مقاربات نظرية وميادين تطبيقية”، احتفاء وتكريما لأحد اقطاب علم النفس الأستاذ الدكتور “محمد بن حدو” .

محمد بن حدو ذلك الرجل الذي خبر كل دروب التحليل النفسي ساهم في تكوين أجيال واغنى كلية ظهر المهراز تدريسها وتأطيرا واشرافا  قرر الجميع  من خلال شرفة تكريمه الى استعادة حيوية النفس المرتبطة بالاعتبار الحياتي والعلمي والانساني  للآخر الذي هو اعتبار للذات نفسها من اجل ممارسة فعل التطهير بمعناه الارسطي كشهود  على  رمزية اللحظة  وعلى الوجود نفسه .

فورة العرفان والاعتراف بالجميل كثقافة جديدة بدأت تنسج خيوطها من جامعة فاس وكلياتها المتعددة في الآونة الاخيرة تأتي كتعبير عن فرح جماعي بهوية اكــــــــاديمية تعيد الاعتبار لأيقونات امتدت الى العديد من الرموز لم يكن سي محمد بن حدو الا واحدا منها من اجل العمل والقدرة على دمج المكان باللحظة في كمال انساني بكل معاني النفس في سيكولوجيتها الوجدانية والمعرفية .