العناوين /

ico في تكريم الدكتور محمد يعيش بفاس :  شاعر ودود ومفرد بصيغة الجمع….. ico ازمة الشان الديني بايطاليا حين تفشل استراتيجية الدولة و دبلوماسيتها ico رجاء ابن جرير يضرب بقوة شروق العطاوية و يشكو  غياب العدالة الكروية الى  عامل اقليم الرحامنة ico الفنان هشام لواح : الأسبوع الثقافي الأول لمدينة ابن جرير استعادة للزمن الثقافي الضائع بإقليم الرحامنة ico “الصحراء المغربية”: الجزائر تصف القرار 2494 بأنه “نص غير متوازن ico زيارة وزير الخارجية الايطالي للمغرب وتوقيع اتفاقيات ذات الاهتمام المشترك ico بمحكمة طورينو: تهمة اخفاء جثة امرأةمحنطة لمدة 17 عامًا تلاحق احد الاشخاص في حين تمت تبرئة أطفاله ico خطاب الكراهية ، يمنع الجامعة من اقتراح ليليانا سيغري ضد التحريض على الكراهية والعنف ico المغرب – الولايات المتحدة:غياب قضية الصحراء ، عن الجلسة الرابعة للحوار الاستراتيجي ico جريمة قتل بمدينة بيركامو الايطالية، و الضحية شاب مغربي والتحقيق يستهدف شقيقه

الرئيسية اخبار الجالية تدبير الشان الديني المغربي لمغاربة ايطاليا نهاية لعبة الفساد السامي

تدبير الشان الديني المغربي لمغاربة ايطاليا نهاية لعبة الفساد السامي

كتبه كتب في 20 أكتوبر 2019 - 8:01 ص
مشاركة

مصطفى بوزغران:
كان بود صانعي القرار من مهندسي اضحوكة تدبير الشان الديني لمغاربة ايطاليا ، اغلاق مهزلة هذا البعبع الغريب بالنظر للاخفاقات و افتضاح المستور الذي بدا واضحا من خلال الاعلان عن المهندسين الاساسيين لصفقة القرن عبر سلفيات الكراركيز و المستعملين كبارشوك امان حقيقي لاخفاء “المستتر” فيما يتعلق بالقيمين الحقيقيين على حنفية المال العام المخصصة لمحاربة الارهاب و الحفاظ على عقيدة مغاربة ايطاليا و نشر الاسلام المعتدل ، هذا الفريق الذي اثبت بالواضح انه المسؤول الحقيقي على الصفقة الكبرى التي تتجاوز كل التوقعات ولاندري اين تختفي الاموال الضخمة المخصصة لها ،وان كان الشخص الوحيد الذي يتربع على جمعية وحيدة وواحدة تسير من الرباط مسجلة وفق القانون الايطالي لايتوقر ولو على تقرير مالي بشهادة من شاركوه في جريمة التلاعب بالمال العام، وبدعم كامل من نافدين كبار تابعين لوزرارة الاوقاف و بأمر وغطاء مديرية الابحات و المسنندات وبخطة القيم على مسجد روما الكبير الذي يقاتل للحفاظ على الوضع القاتم ،لانه جزء منه بخصوص الاستفادة من صنبور الدعم السخي و بمؤازرة نافدين آخرين خلف الستار من تجار الدين و القضايا الوطنية و المقربون من صناع القرارالسياسي و اقتصاد الريع،
لم نكن نعتقد ان حماة “الفساد السامي” ستكون تضحياتهم اكبر لحجب الشمس بغربال التحكم ومحسوبين على الدولة العميقة او على الاقل ممن يتيق بهم عاهل البلاد لتدبير الملفات الاكثر حساسية ، لكن حينما يتعلق الامر باستعمال الدين و تيسيير كل العوامل للاستفادة من روبيني الدعم الذي لاينظب ،في عملية قدرة يستعمل فيها البسطاء و المخبرون والقابلون لتصديق كل الاكاذيب و كل التقارير الموجهة من طرف رجال من الواجب ان يقولوا الحقيقة كاملة بخصوص واقع الشان تدبير الديني بايطاليا الذي اصبحت رائحته تزكم الانوف ولم تزكم انوف موظفين هم الان ذيول الازمة ،لانهم مسؤولون حقيقيون لما يقع بالنظر الى التكثم الكبير ،لاندري لكونة ناتج هو الاخر عن عراب الفساد السامي لخدمة اجندات قبلية عفوا ريعية ،تتضح من خلال حجم الاموال التي تضخ حتى من الصناديق السوداء وحجم المنجزات التي تكذبها نجاحات جمعيات تعتبر مناوئة للنظام السياسي القائم و نجاح تنظيمات دينية اخرى مشرقية و بداية التغلغل الاراني و الاماراتي ، في حين لازال صناع القرار المغربي ومن مختلف مشاربهم القطاعاتية يتمسكون بكراكيز يحسنون فقط كلمة نعم ويفتقدون لاي شرط من شروط تدبير ملف كبير يرتبط اساسا بصورة المغرب ، ناهيك عن النتائج الجانبية الخطيرة على مستوى نفور الجالية المغربية من كيفية تدبير ملف هم من يستعملون في طنجرته للحصول على الدعم بطرق ملتوية و يصرف بطرق غريبة ،وتستمر العملية دون حسيب و لارقيب في مأثم تهدر فيه اموال دافعي الضرائب .
ان من يسوق و عبر تقارير لم يعد يصدقها حتى واضعوها لمن يعتبرون هم القيمون على الريع الديني هم اول المسؤولين عن الاخقاقات و العبث، حين يربطون عدم قول الحقيقة بالتكثم الكبير عن قضايا تتعلق بالامن الروحي لمغاربة العالم عامة و مغاربة ايطاليا خاصة ومن منطق الحرص على هبة الدولة التي كسروها في اول محطة عبر التكثم عن الفساد الكبير في تدبير ملف الشان الديني وصعود فئة من المرتزقة ممن يتبجحون بالحضور بالحفلات الوطنية و المستفيدين من الريع الديني و من امتيازات اخرى مجازاة لهم عن عمهم اللامحدود و المشاركة في مسرحية هزلية تدر اموالا ضخمة لم تعد خافية على احد .
ان “الفساد السامي” و المدعوم من نافدين و المتستعملين لمجموعات الكراكيز في الاشبه في ملحمة اسطورية يتزعمها تجار الدين و الدمم ،افتضح امره و بالاسماء رغم كل الاساليب الوقحة لتفريق المناضلين و المناوئين لجرائم تبديد المال العام و التلاعب به ورغم كل اساليب الاساءات و التهديدات و ماخفي اعظم .