العناوين /

ico في تكريم الدكتور محمد يعيش بفاس :  شاعر ودود ومفرد بصيغة الجمع….. ico ازمة الشان الديني بايطاليا حين تفشل استراتيجية الدولة و دبلوماسيتها ico رجاء ابن جرير يضرب بقوة شروق العطاوية و يشكو  غياب العدالة الكروية الى  عامل اقليم الرحامنة ico الفنان هشام لواح : الأسبوع الثقافي الأول لمدينة ابن جرير استعادة للزمن الثقافي الضائع بإقليم الرحامنة ico “الصحراء المغربية”: الجزائر تصف القرار 2494 بأنه “نص غير متوازن ico زيارة وزير الخارجية الايطالي للمغرب وتوقيع اتفاقيات ذات الاهتمام المشترك ico بمحكمة طورينو: تهمة اخفاء جثة امرأةمحنطة لمدة 17 عامًا تلاحق احد الاشخاص في حين تمت تبرئة أطفاله ico خطاب الكراهية ، يمنع الجامعة من اقتراح ليليانا سيغري ضد التحريض على الكراهية والعنف ico المغرب – الولايات المتحدة:غياب قضية الصحراء ، عن الجلسة الرابعة للحوار الاستراتيجي ico جريمة قتل بمدينة بيركامو الايطالية، و الضحية شاب مغربي والتحقيق يستهدف شقيقه

الرئيسية تربية وتعليم تتويج الفائزين بالنسخة الأولى من جائزة أستاذ(ة) السنة، برسم الموسم الدراسي 2018/2019

تتويج الفائزين بالنسخة الأولى من جائزة أستاذ(ة) السنة، برسم الموسم الدراسي 2018/2019

كتبه كتب في 13 أكتوبر 2019 - 3:57 م
مشاركة

متابعة لخالد هيروس

ترأس السيد كريم قسي لحلو، والي جهة مراكش آسفي وعامل عمالة مراكش، مساء يوم السبت 12 أكتوبر2019، بفضاء متحف محمد السادس لحضارة الماء بمدينة مراكش، حفل تتويج الفائزين بالنسخة الأولى من جائزة أستاذ(ة) السنة، برسم الموسم الدراسي 2018/2019، والخاصة بمشاريع الأقسام صنف التعليم الابتدائي وأقسام التربية الدامجة.


وهي خطوة أعطت عبر هذا الحفل التربوي الرائد، إشارات قوية تترجم الاهتمام الكبير بالشأن التعليمي بالجهة، تماشيا مع التوجيهات الملكية السامية، وتدعو إلى تشجيع النسيج الاقتصادي والاجتماعي على الانخراط في دعم ورش إصلاح منظومة التربية والتكوين، وكذا تعبئة مختلف الفاعلين والشركاء للمساهمة في مناصرة المدرسة المغربية واحتضانها على مختلف الأصعدة.
ويندرج هذا الحفل التربوي، الذي نظمته مؤسسة الزهيد بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي والمديرية الإقليمية للحوز وبتنسيق مع جمعية أصدقاء المدرسة العمومية وجمعية تنمية التعاون المدرسي بنفس المديرية، تحت شعار: “من أجل تكريس ثقافة الاعتراف وتحفيز المبادرات الرائدة في صفوف نساء ورجال التربية والتكوين”، في إطار ترجمة حس المواطنة في أوساط المؤسسات والمقاولات، من أجل المشاركة في المشروع التنموي لبلادنا.


وتعتبر جائزة أستاذ(ة) السنة، نموذجا يقتدى به لتجسيد أدوار المؤسسات الاقتصادية في بناء ركن المواطنة بهدف النهوض بقطاع التربية والتكوين، كما تشكل مبادرة فريدة من نوعها. وقد عرفت هذه التظاهرة التربوية انخراط ثلة من الأطر التربوية في هذا المشروع التربوي الهادف، برغبة جامحة وحماس كبير وإصرار على إبراز الوجه المشرق للمدرسة المغربية ولمجال التربية والتكوين والاهتمام بأجيال الغد.
وقد شارك، في المنافسات 50 أستاذة وأستاذا من سلك التعليم الابتدائي وأقسام التربية الدامجة، من خلال إنتاج وإعداد 50 فكرة مشروع قسم، لامست ما يناهز 1500 تلميذة وتلميذ بالمؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية للحوز.
حيث أسفرت النسخة الأولى من هذه الجائزة الفريدة من نوعها، عن فوز 5 مشاريع أقسام، بفعل تميزها لكونها تترجم خبرة عالية وتجربة تربوية رائدة لأطر تربوية ذوي كفاءة عالية، لا يمكن للمنظومة التربوية إلا أن تفتخر بمجهوداتهم التربوية الهادفة والفعالة والواعدة.
وللإشارة فقد حضر هذا الحفل إلى جانب السيد الوالي كل من السادة مديري المناهج والحياة المدرسية والمركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب والسيدة مديرة برنامج “جيني” بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والسيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي والسيد رئيس المجلس الجماعي للمشور القصبة والسيد رئيس مؤسسة الزهيد والسيدة رئيسة جمعية أصدقاء المدرسة العمومية والسيد رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ بالمغرب وعدد من الشخصيات من العالم المقاولاتي ومن فعاليات المجتمع المدني والحقل التربوي وطنيا وجهويا وإقليميا.