العناوين /

ico لاول مرة : السفير المغربي بايطاليا ينصت لاوجاع مغاربة البيمونتي الايطالية… ico رحلة البحث عن الحقيقة “الموجعة” في فاجعة هذر المال العام باسم قضايا مغاربة العالم … ico تفاعل الوزير امزازي مع الامازيغية انتصار للوطن والدستور … ico جمعية اجيال المستقبل من ايطاليا تتالق بسيدي الزوين بنواحي مراكش… ico المغرب: نمد يدنا إلى الجزائر في إطار حسن الجوار…. ico هل تعيد السلطة في المغرب تجربة تشكيل حزبها؟ ico غياب «ثقافة الصورة» يصعّب مهمة الصحافيين في العالم العربي ico مول الكاسكيطة :سب المؤسسات الدستورية والمواطنين المغاربة يساوي اربعة سنوات سجنا … ico وزارة الصحة تعالج مجانا الأطفال دون سن الخامسة المصابين بالسرطان… ico بالدموع لاعبو نادي الدفاع الحسني الجديدي يودعون الزاكي…

53e1c35a4c37ef78106103539dc5fb5e
الرئيسية اخبار الوطن بجامعة فاس احد اعرق الجامعات الوطنية : ادريس الضحاك يحاضرعن الآفاق القانونية للتطورات البيوطبية في المغرب وخارجه

بجامعة فاس احد اعرق الجامعات الوطنية : ادريس الضحاك يحاضرعن الآفاق القانونية للتطورات البيوطبية في المغرب وخارجه

كتبه كتب في 9 أكتوبر 2019 - 2:52 م
مشاركة

 

محمد دخاي:
بمناسبة انطلاق الموسم الجامعي وبمركز المحاضرات والتكوين التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، ألقى إدريس الضحاك الأمين العام للحكومة السابق الرئيس الأول للمجلس الأعلى ومديرا للمعهد الوطني للدراسات القضائية، ،زوال امس الثلاثاء الدرس الافتتاحي للسنة الجامعية الحالية ، حول موضوع “الآفاق القانونية للتطورات البيوطبية في المغرب وخارجه” .
واكد ادريس الضحاك امام الحضور الوزان بإحدى اعرق الجامعات الوطنية والعربية على ضرورة مسايرة التحولات العلمية باعتبارها فلسفة الواقع المعاش ، وخصوصا في مجال الطب من خلال جرأة اسئلة مواكبة تطورات الطّب و مناقشة قضاياه الإنسانية و الأخلاقية و الوجودية بصورة عامة ، مع وضع قطيعة مع التحيز الذي يسود الفكر الفلسفي لدي فئه علماء الخلية و تطورات الطب في ظل الأمراض المستعصية و التي لم يعد يكفي معها البحث على مستوى المخابر العلمية المتطورة التقنية ، بل يحتاج إلى مخابر بحث على المستوى المعرفي والقانوني والشرعي كما في العديد من القضايا كالاجهاض واطفال الانابيب والتبرع بالاعضاء وغيرها مستعرضا منظومة القوانين المغربية التي تهم الأخلاقيات البيوطبية، والتي تهدف بالأساس إلى وضع إطار قانوني يستجيب إلى التساؤلات الأخلاقية والدينية، دون عرقلة التطورات العلمية والطبية العالمية، مع حماية الحقوق والأخلاقيات.