العناوين /

ico تدبير الشان الديني المغربي لمغاربة ايطاليا نهاية لعبة الفساد السامي ico دينامية وزير التربية الوطنية تقوده الى جهة فاس مكناس ico لجنة حقوق الإنسان ، محمد نجم يقترح استئناف انشطة جديدة خلال تجمع متعدد الأعراق من جيوفا ico هشام الزاهي : التدريب البيداغوجي وتجويد التواصل مع الممارسين من اهداف اللقاء التكويني بالرباط عن رياضة الووشو ico رؤيا…. ico تتويج الفائزين بالنسخة الأولى من جائزة أستاذ(ة) السنة، برسم الموسم الدراسي 2018/2019 ico مشروع ثانوية الأمل الاعدادية ينجح في الوصول إلى نهائي مسابقة “جائزة زايد الدولية للاستدامة” ico حكومة تصريف الأزمة ico الميريا الاسبانية التحقيق مع شبكة مغربية تزور رخص السياقة مقابل مبالغ مالية ico الوزير امزازي في حكومة الكفاءات : دلالات رمزية الثقة  ورهانات الاستمرارية

الرئيسية اخبار الوطن الدبلوماسية المغربية في دار غفلون :في عز الاحتفالات بعيد العرش جحافل البوليزاريو تغزو مدينة بادوفا الايطالية

الدبلوماسية المغربية في دار غفلون :في عز الاحتفالات بعيد العرش جحافل البوليزاريو تغزو مدينة بادوفا الايطالية

كتبه كتب في 31 يوليو 2019 - 10:10 ص
مشاركة

مصطفى بوزغران:
على ايقاع الاحتفال بعيد العرش المجيد ، و الصراع القائم بين جمعيات المجتمع المدني التي تدعي الدفاع على القضية الوطنية ، و العمل في اطار مابات معروفا بالديبلوماسية المغربية وهي تتهافت لاجل تمويل مشاريع خاصة بالتحسيس و التواصل لذى فعاليات الدول المستضيفة ، نفاجأ  بجحافل ممن يسمون أنفسهم بفعاليات جبهة البوريساريو الوهمية وهي تتواصل بشكل غير مسبوق للترويج لاطروحتها و البحث عن مزيد من الدعم المادي و المعنوي ، يحدث هذا في وقت يتم ضخ اموال طائلة من المال العام  لاطارات ظهر واضحا انها هي الاخرى تلهت وراء الريع و الامتيازات لانها لم تتأسس من رحم المغاربة الوطنيين الحقيقيين الذين يسعون لتمتيل المغرب دبلوماسيا ويحملون هم قضاياه الوطنية و الدينية ، وفي ذات السياق فقط تمكن وفد جبهة البوليساريو بمدينة بادوفا الايطالية من التواصل مع مؤسسات و ممثلين عن. هيئات منتخبة و غيرها في وقت يسجل فيه كل من يدعون كونهم فاعلون في سبات عميق وهم يدقون ابواب القنصليات و السفارات و المجالس الممثلة للمهاجرين و الوزارات الداعمة ، للحصول على الدعم الذي اضحى يطرح اكثر من تساؤل ، رغم المشاريع الباهتة و الوهمية التي يتم تقديمها ، و بالتالي صار واضحا ان الفراغ القاتل الذي يعرفه الترافع لاجل القضايا الوطنية و الدينية بايطاليا خصوصا، اصبح يطرح علامات استفهام قوية ، تعلق الامر بالاموال المخصصة لذات الشان او النخبة التي يتم تعيينها و مدها بكل الوسائل  المباشرة و تدبير ملفات حساسة لازالت مؤجلة بفعل فاعل ودلك بسبب التهاون و اللاجدية في ايجاد الاستراتيجية و الحلول الناجعة لبداية الاشتغال بخصوصها .