العناوين /

ico اقليم الرحامنة : دوري البحيرة الأول لكرة القدم احتفالا بعيد الشباب المجيد ico بؤس المثقف والقارئ العربيين ico بعد مصادرة هاتفها المحمول.. مراهقة بريطانية تغرد من الثلاجة ico عن الخوف المميز و العزلة و الاضطراب ..! ico منظمة دولية تتخوف من غرق مهاجرين في البحر المتوسط بعد انقلاب قاربهم ico مسألة المعرفة ومعايير الجمع المعرفي ico “محاكمة” كافكا.. تكريس ممنهج للإنسان ذي البعد الواحد ico الدبلوماسية المغربية في دار غفلون :في عز الاحتفالات بعيد العرش جحافل البوليزاريو تغزو مدينة بادوفا الايطالية ico رجاء بنكرير لكرة القدم يعقد جمعه العام ويجدد الثقة في الفاعل الرياضي ابراهيم النصراطي رئيسا. ico تداعيات تدبير شؤون مغاربة ايطاليا : والرهان على تسويق الفشل ….

الرئيسية اخبار الوطن الشأن الديني بإيطاليا والوجه الآخر للمال الإماراتي الوسخ

الشأن الديني بإيطاليا والوجه الآخر للمال الإماراتي الوسخ

كتبه كتب في 18 يوليو 2019 - 8:07 م
مشاركة

مصطفى بوزغران :

على هامش الاحدات المتسارعة بخصوص “سوق” تدبير الشان الديني المغربي بايطاليا، يثير انتباهي في كل مرة النخب التي تم اختيارها من متعاونين و مخبرين و كأن المغرب لايتوفر سوى على خريجي المتوسط الاول ،ممن يسدولون لحياهم مع كامل الاحترام و التقدير لهذه الطبقة الاجتماعية ،يتقمصون دور العالم و المفتي حتى في الشؤون الاستراتيجة و السياسية ، نخب غارقة حتى النخاع في الجهل حتى بتعاليم الدين ، هي الخطة التي اعتمدها رجل القصر ادريس البصري في صنع جماعات ظلامية لكسر شوكة اليسار حتى في احدات دامية في التمانينات ،حين تحول الحرم الجامعي الى شبه حلبة صراع يتحكم فيها بعبع لخوانجية وبدعم و تغطية مخزنية لضرب التوجه اليساري القاعدي و غيره ، نفس الحكاية نعيشها هنا بايطاليا في اطار مسرحية هزلية من تأليف محسوب على الجهاز الدبلوماسي الذي لازال يحن لعهد البصري المشؤوم، وكان شيئا لم يتغير و كأن دبلوماسيته المليئة بالحقد و الكراهية تسعى للعمل على افشال كل شيء ناجح و جميل ، وتضرب في العمق كل الطاقات و الكوادر التي يحتاجها المغرب في تلميع صورته و العمل على ابراز الدور الكبير للنمودج الاسلامي المغربي الذي يراعي الاعتدال و التسامح ، مما احدت شرخا كبيرا و عمل على ظهور شبكة انتهازية من تجار الوهم و الدين ، اتضح ان مهندسها الرئيسي هو السفير السابق ، و رغم كل العواقب الوخيمة التي نتجت عن تزكية السفير نفسه لهذه النخبة التي مرغت صورة المغرب في وحل العلاقات الدولية خاصة مع دولة الاستقبال، واذخلت مؤسسات مغربية سيادية في مأزق خطير لم تخرج منه رغم كل المساحيق و رغم تقل الفاتورة ، وادخلت اشخاص و مؤسسات في المحضور و الشبهات . الدبلوماسي الذي عجز كل العجز على تحقيق و لا انجاز في قاموس وهم لم يصدقه حتى ازلامه و بلطجيته و مرتزقته التي رفعت أعلام الهزيمة النكراء امام تحديات الواقع الذي تتحكم فيه تيارات تعاكس النمودج الديني المغربي ، صنيعة حضرة السفير المثير للجدل، الذي يكد و يجد من اجل ارجاع نفس النخبة ،التي لا تثقن سوى التوقيع ، توقيع مشاريع لا توجد الا في مخيال صناع الوهم . ان اعادة عبد الله رضوان كاتبا عاما على مسجد روما و الطبخة العجيبة و بتوافق مع شخصيات معروفة لها ارتباطات بالمخابرات المصرية و الاماراتية للرجل اليد الكبرى في انتظار طبخة اخرى للكنفدرالية الاسلامية التي هندست وفق اجنداته و مصالحه بعد مسلسل اقناع وزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية الراعي الكبير و الممول الرئيسي ،ومحسوبين على المخابرات المغربية .
ان فشل الكنفدرالية و الفدراليات الجهوية و تقزيم نجاحها الباهت و البلوكاج الكبير الذي عرفته سيرورة تدبيرها ، يطرح اكثر من تساؤل حول وجود خيانة كبرى من طرف شبكة منظمة تخدم اجندات اماراتية محظة بعد انسحاب العربية السعودية بعد مقتل خاشقجي ،وهي الصفقة الكبرى من وراء الكواليس التي يتم الاعداد لها و بزعامة المستشار المغربي ،الذي تربطه علاقة قوية بمحمد بن زايد ولي عهد ابوظبي و المسؤول على مجموعة من المنظمات و الجمعيات باوروبا وهو من بين 500 شخصية مسلمة مؤترة ، الحامل للجنسية الاماراتية البشاري ،وهو من مواليد 1967 الذي طرده ناشطون مغاربة من “السوق” il mercato الديني الفرنسي ليجد الجو ملائما بايطالبا والوجهة الخصبة لتنفيذ الخطة الاماراتيةلفرض هيمنتها واضعاف كل المنظمات الاسلامية بها عبر شبكة وخطط مدروسة سلفا، و بتمويل اماراتي كبير في اطار صفقة القرن السرية التي تضاهي صفقة ازبال المافياالايطالية الى المغرب ،التي سهل لها الرجل الديبلوماسي المذكور ، ولولا تحرك الفعاليات المغربية لكانت “كاميلة” الرجل اكبر مما نتصور في عالم البزنس الأسود .
ان عمليات اضعاف تدبير النمودج المغربي وصنع تكالب جماعات محظورة وفسح المجال لنجاحها الباهر، و التركيز على نخب مغربية غير قادرة على فهم اللعبة يطرح اسئلة كبرى تضاهي ما وقع “بالسوق” الاسباني في تدبير مشروع تدبير النموذج المغربي في التدين وحفظ عقيدة المهاجرين ،
ان مشروع “الغراب الاسود” الاماراتي الخطير التجسسي ومحاولات الهيمنة على الشان الديني و استقطاب قيادات دينية مسلمة مؤثرة واختراق مؤسسات و مراكز وفق معايير تخضع لاجندات معلومة تلبس لباس المال و الاعمال(48 مليار درهم استثمارات اماراتية) تثير تساؤلات عدة امام فشل النموذج المغربي في تسويق الاسلام المالكي و محاولات اضعافه بفعل فاعل و بشكل متعمد، ترك بصمات واضحة لفتح المجال امام الصفقة الاماراتية التي تستهذف الطاقات المغربية بالمهجر التي تم تهميشها بشكل مقصود ،و اختارت مجبرة لابطلة ان تدق كل الابواب المتاحة على الاقل لرد الاعتبار بسبب الاقصاء المذكور المتعمد لاهذاف حقيرة يحركها البزنس .
ان عملية انخراط مغاربة بشكل سري في المشروع الاماراتي و بتغطية مخابراتية اماراتية امام الكسل الكبير المغربي في تتبع مايجري و يدور في “السوق” الدينية الايطالية يطرح استفسارات كبرى امام تكدس اموال مغربية في حسابات بنكية متعددة ودون العمل عل مشاريع هادفة من شأنها خدمة استراتيجية الدولة المغربية، و ضخ اموال مهمة كبرى لانجد لها وجودا على ارض الواقع، اسال لعاب المخطط الاماراتي امام الصراع القائم تعلق الامر بين صانعي و مهندسي القرار و منتقديه الذين ساهموا في تعريته بكل الاشكال النضالية البسيطة المتاحة رغم كل المضايقات ، ان تعنت مهندس المشروع الوهمي عبر الضغط عن مراكز تقافية و على جمعيات و اعتماد كل السبل ، و تسهيل مهام نخبة اخرقت مصداقيتها بالتمام و الكمال و التأثير الكبير عن رجال جدد محسوبين على المخابرات بعد انتهاء صلاحية اسماء تركت بصمات سلبية في تدبير المشروع المغربي و انهكت خزينة الدولة المغربية وأساءت لمغاربة المهجر عن طريق تقارير كيدية كاذبة، كلها عوامل للافشال ومزيد من توسيع التقب المتسع اصلا في الخزينة العامة والصناديق السوداء المخصصة لهذا الشان .