العناوين /

ico تدبير الشان الديني المغربي لمغاربة ايطاليا نهاية لعبة الفساد السامي ico دينامية وزير التربية الوطنية تقوده الى جهة فاس مكناس ico لجنة حقوق الإنسان ، محمد نجم يقترح استئناف انشطة جديدة خلال تجمع متعدد الأعراق من جيوفا ico هشام الزاهي : التدريب البيداغوجي وتجويد التواصل مع الممارسين من اهداف اللقاء التكويني بالرباط عن رياضة الووشو ico رؤيا…. ico تتويج الفائزين بالنسخة الأولى من جائزة أستاذ(ة) السنة، برسم الموسم الدراسي 2018/2019 ico مشروع ثانوية الأمل الاعدادية ينجح في الوصول إلى نهائي مسابقة “جائزة زايد الدولية للاستدامة” ico حكومة تصريف الأزمة ico الميريا الاسبانية التحقيق مع شبكة مغربية تزور رخص السياقة مقابل مبالغ مالية ico الوزير امزازي في حكومة الكفاءات : دلالات رمزية الثقة  ورهانات الاستمرارية

الرئيسية اخبار الجالية هذر المال العام المغربي بالخارج بأفواه جمعيات الارتزاق لسرقة للوطن …..

هذر المال العام المغربي بالخارج بأفواه جمعيات الارتزاق لسرقة للوطن …..

كتبه كتب في 24 يونيو 2019 - 12:08 م
مشاركة

      مصطفى بوزغران:

تتقاطر علينا في كل حين اخبار مؤلمة مفاذها هذر للمال العام المغربي بشكل خطير الاشبه بالعصاباتي ، وتظيف مصادرنا ان العمليات المافيوزية التي تستهدف صناديق مخصصة للنهوض بأوضاع الجالية و مساعدتها غلى الاندماج و في اطار خدمة قضايا و طنية و دينية و اجندات استراتيجية للدولة المغربية و تلميع صورتها بنا يخدم الشان الدبلوماسي ، الى ان كل ذلك لم نجد اي وجود على ارض الواقع بسبب الفساد و العبث بمزانيات ضخمة يتم صرفها دون حسيب ولا رقيب ودون اي تبرير يذكر سوى ان البنيات المافيوزية لنهب المال العام و تبديده تسوق لانشطة باهتة تختثم بمهرجانات لالة او مالي او تقرقيب السطالي دون ملامسة هموم و قضايا المهاجر المغربي ، الذي لم يعد يصدق مخلوقات ادمية تعيش على الارتزاق و فثات الصناديق السوداء التي يدير مزانيتها نافدون و محسوبون على مؤسسات سيادية وفيرها من المجالس الصورية التي هدفها التهام الميزانيات دون اي عمل يذكر ، سوى عمليات ماكياج لتلميع مكانتها و ان كان ذلك بالمال العام ، محسوبون على السان الثقافي او مثقفوا عصابات السلب والنهب محاطة بجيش من المرتزقة و الكتائب الالكترونية و الجرائد الصفراء و اعلاميي “المرقة” وكل من يدور في كنفهم من صناع الوهم و نشاريع العدم التي يشرف عليها محترفوا النصب و الاحتيال بتفان منقطع النظير ، بالطبع و تزكية التمرير و المصاقة مضمونة حيث يشرف غليها عي الاخرى نافذون ممن اوكلت لهم تدبير مصالح الوطن و هبته زورا و بهثانا و احيانا عن طريق عملات محترمة لفاسدين في الادارة حفلظا على تماسك اخطبوط فاسد همه الوحيد اقتصاد الريع و الارتزاق بكل تلويناته ، ان تكوين جمعيات و هيئات وغيرها من الاسماء المحسوبة على المجتمع المدني و تكوين جمعيات الاسر و الاصهار و جمعيات محسوبة على قضايا وطنية و دينية ، غايتها الاولى و الاخيرة اقتسام الكعك عبر قنوات لم تعد خافية على اي متتبع لمافيا نهب المال العام بالخارج ، عبر صناديق توزع على جمعيات الاصدقاء و المقربين و المخبرين و البلاطجة وهلما جرى ممن يثقنون لعب الادوار المستعصية و البطبع وفق قسمة اضحت معلومة لدى الخاص و العام خيت وراء البزنس المتسخ عمليات نوار يشرف عليها كبار متهمون بالتهريب و الهدر تبييض الاموال والاستثمار في عقارات وراء البحار ، حتى ان تصريحات دول صديقة فضحت المستور لكون ذخلها الخام اصبح يتغدى من عمليات التهريب وبالعملة الصعبة احيانا كثيرة ، ان نزيف هدر المال العام و الطريقة التي يمكن بها الحصول عليه و البنيات التي يتم اعتمادها تحت يافطة دعم المجتمع المدني و حماية عقيدة مغاربة العالم و التضييق على الجماعات المتشددة و الخفاظ على الهوية التقافية و دعم و الترويج للقضايا الوطنية كلها قنوات تستعمل في اكل اموال الشعب الموجهة لمساعدة مغاربة العالم و حماية الوطن و قضاياه و امنه.
لدينا كل اليقين بأن التحقيق في الفاتورة الضخمة و في مآل الصناديق الخاصة بدعم قضايا المهاجر و القضايا الوطنية حتة السوداء منها سيحيلنا حثما على العثور على رأس الحية السامة التي انهكت البلاظ و العباد باسماء شتى يقف من خلفها لابسو برانس مخزنية و تابعين لاجهزة عتيدة و لشخصيات نافدة همها الوحيد الاغتناء اللامشروع و مراكمة الثروة وضخ الاموال بحسابات ماوراء البحار ، التحقيق سيقودنا حثما لتجفيف منابع التهريب و هدر المال العام و تبييضه و الوقوف في وجه الخونة ممن يبيعون الوطن ومصالحه في سوق نخاسة دولي ماعاد خافيا على كل حراس الوطن و محبيه.