آخر الأخبار
الرئيسية / صحافة واعلام / اوقفوا النزيف…..

اوقفوا النزيف…..

                                                                                                         مصطفى بوزغران:

مؤشرات خطيرة تؤكد صحة تورطتجار الدين و زيف التقارير و تبذيد المال العام في اشياء لم تخصص لها ، فوضى عارمة و تغول اجندات معادية للمصالح العليا للوطن، تستغل الحريات العامة التي تمنحها دول الاقامة دون معرفة الافكار الهدامة و الاجندات الملغومة التي تستهدفنا جميعا …
وعصابات الارتزاق الديني تعتمد دفتر تحملات فقط لزيادة الاعتمادات و نفخ الفواتير من اجل الوهم و استجابة لتقارير هي في واد و الواقع العنيد في واد آخر و المراكز التقافية لم تعد تقبل الكذب و الوهم مما فتح المجال واسعا امام انشقاقات نحو المجهول الذي يستدعي التحقيق في اين صرفت اموال عمومية مغربية هي من جيوب دافعي الضرائب والفاتورة اكبر مما نتصور .
هل فعلا استفادت مساجد المهجر من الاموال الموجهة لتدبير الشان الدينيي و اخص هنا مساجد ايطاليا ؟ وان افترضنا ذلك صحيحا ماعي المبالغ في غياب تقارير مالية و اين تذهب الاموال الاخرى التي بتم جمعها ؟ وكيف تتم عملية شراء المساجد وان كنا نعلم ان المبالغ المخصصة لعمليات الشراء و التفويت تكذب واقع العقارات المراد اعتمادها مساجد و مراكز تقافية لم تحصل ختى على تراخيص السلطات و المجالس المنتخبة لاسباب تجعلنا نشك في العملية جملة و تفصيلا بالنظر لضخامة مبلغ التفويت اظف الى ذلك عمليات الاصلاح و الترميم التي لم يعد يقبلها عاقل بسبب تكرارها لجمع الاموال في اطار بزنس ديني مفضوح جعل رواد المساجد يفقدون التقة كلها في المشرفين و المؤطرين لبعبع اضحى يطرح اسئلة جوهرية خاصة ان من يشرف على البزنس الكبير شخصيات نافذة ذكرت بالاصل و الفصل في وسائل اعلام متعددة ، وهي موضوع مساءلة ..
لماذا يتم النفخ في عدد المساجد و الضغط من طرف دبلوماسيين و اسماء نافدة محسوبة على اجهزة نافدة للضغط على جمعيات محسوبة بشكل لاديمقراطي على مراكز ايطالية في كل التراب الايطالي ، بدات تعي اللعبة و كونها حطب لمخطط بزنس ليس، الا اصبح يعلم بكواليسه الخاص و العام ؟ لماذا تم استتناء الكفاءات الوطنية من حاملي شواهد عليا و رجال دين مؤهلين و حاملي شواهد البلد المظيف ،و اسند الامر لشخص واحد محاط بأشخاص لا حول لهم و لاقوة اللهم فريق من المخبرين الذين يهددون المهاجرين العزل مسلخين بشعارات واهية كالحفاظ على عبة الدولة و خدمة مصالها و هم في الاصل يخدمون مصالحهم الشخصية ؟ لماذا تم اقصاء كل المحسوبين على الطبخة حيت لايعلمون مايجري و يدور في طنجرة بزنس يسير من الرباط بإفتاءات وفق مصالح معروفة ، فضحها اقصاء الكل من اجل مشروع وهمي يسير من الرباط و يوهم البسطاء و يجازيهم بكراسي و مراكز فارغة المعنى و احيانا بدعم سخي مقابل الصمت و في اطار عمليات شراء الدمم، الرافضون و المستقيلون و المنشقون ادرى بها اسألوا الطنجي اسألوا الفهري و الكثير من الاسماء الوازنة المنشقة!
اوقفوا النزيف ، او قفوا الاساءة للوطن و الكذب على المؤسسات
وان غذا ناظره لقريب يوم لا سفير و لاحقير ولا محسوب على مؤسسات سيادية و لا كاذب في تقاريره ومشوش على الحقائق قريبا نلقاكم لنقول كل الحقائق و نفضح كل الكواليس فانتظروا كابوسا يؤرق تجار الدين ومن خلفهم مرتزقة مال الشعب الى ذلكم الحين كل صباح وانتم طيبون