الرئيسية / مجتمع مدني / المكتب الجهوي لنقابة التعليم العالي بفاس يتضامن مع المكتب الحلي الجديد بكلية الاداب سايس

المكتب الجهوي لنقابة التعليم العالي بفاس يتضامن مع المكتب الحلي الجديد بكلية الاداب سايس

                                                                                                                                                                  المحرر:
تابع مكتب الفرع الجهوي التطورات التي عرفتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس بعد تجديد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي يوم 28 نونبر 2018، والذي أسفر عن انتخاب مكتب جديد بطريقة ديموقراطية وقانونية تم فيها احترام المساطر المنصوص عليها في القانون الأساسي والنظام الداخلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي. وخلال هذا الجمع أثيرت العديد من القضايا والمشاكل التي تشوب التسيير الإداري للكلية وتقف حجرة عثرة أمام الأساتذة للقيام بمهامهم على أكمل وجه. وبهذا الخصوص أصدر المكتب المحلي بلاغا لخص فيه مجمل المداخلات التي أثارها السادة الأساتذة، كما تم الاتفاق عليه في الجمع العام. على إثر ذلك سارع بعض المقربين من عمادة الكلية إلى تحريك عريضة مشبوهة موجهة ضد أغلب أعضاء المكتب المحلي الجديد متهمين إياهم بالكذب والافتراء على العمادة. ونظرا لخطورة هذه الممارسة الشاذة والدخيلة على الجامعة والنقابة والتي تسعى إلى زرع الفتنة والتفرقة بين أساتذة الكلية، فإن مكتب الفرع الجهوي يعلن للرأي العام الجهوي والوطني ما يلي:
* تأكيده على أن انتخاب المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس وكذا توزيع المهام بين أعضائه، بتأطير من المكتب الجهوي، تم بطريقة قانونية وديموقراطية؛
* تضامنه المطلق واللامشروط مع المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي لما يتعرض له من حملة مسعورة يقودها المقربون والمستفيدون من العمادة، وفي سابقة خطيرة داخل النقابة الوطنية للتعليم العالي، من أجل خدمة مصالح العمادة، حيث أكد أحدهم خلال الجمع العام الانتخابي المحلي أن العمادة خط أحمر لن يسمح بأن تُمس بسوء؛
* إدانته للتهديدات التي يتعرض لها عضو من المكتب المحلي الجديد من طرف محسوبين على الإدارة وذلك بعرقلة مسطرة ترقيته إلى إطار أستاذ مؤهل داخل اللجنة العلمية للمؤسسة في حالة عدم فكّ الارتباط بالمكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي، علما أن الأستاذ ناقش تأهيله بنجاح بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز خلال شهر يونيو 2018؛

* تضامنه المطلق واللامشروط مع الأساتذة الذين حاول بعض مروجي العريضة المشبوهة التأثير عليهم وإحراجهم واعتراض سبيلهم واقتحام المدرجات وقاعات التدريس لاستمالتهم للتوقيع على عريضة تستهدف الحريات النقابية والحق المشروع للأساتذة في الدفاع عن أنفسهم وشجب الاختلالات الإدارية والتدبيرية؛
* إدانته لكل المحاولات الرامية للتشويش على عمل المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس، ودعوته جميع الاساتذة إلى الاصطفاف وراء المكتب المحلي الجديد وعدم الرضوخ إلى التهديدات والابتزازات، وعدم الانجرار وراء بعض المقربين من العمادة التي سعت وتسعى بكل الطرق إلى نهج سياسة الأراضي المحروقة من خلال زرع الفتنة بين السادة الأساتذة دفاعا عن مصلحتها الضيقة؛
*  استعداده خوض جميع الاشكال النضالية إلى جانب المكتب المحلي والأساتذة الشرفاء بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس، من أجل الوقوف في وجه العمادة والمحسوبين عليها لرد الاعتبار لكرامة ومكانة السيدات والسادة الأساتذة داخل الكلية.
وفي الأخير يهيب المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكافة الأساتذة الشرفاء التعبئة والحذر من المحاولات اليائسة التي تسعى إلى تقويض وحدة نقابتهم.
عاشت النقابة الوطنية للتعليم العالي نقابة مناضلة مُوَحدة 
وتحية المجد والخلود للمناضلين الشرفاء. 
                                                                                                                                    فاس في 27 دجنبر 2018
                                                                                                                                      مكتب الفرع الجهوي
                                                                                                                      للنقابة الوطنية للتعليم العالي-فاس