آخر الأخبار
الرئيسية / قرأنا لكم / عن عبد الباري عطوان وأسامة فوزي.

عن عبد الباري عطوان وأسامة فوزي.

نارام سرجون:

قرأت ماكتبه أسامة فوزي سابقا عن عبد الباري عطوان واحتمال تلقيه أموالا اسرائيلية فلم أقتنع وأعدت قراءة المقال من الشمال الى اليمين ومن الأعلى الى الأسفل وبالطبع من أسفل الى أعلى فلم أقتنع وقلت في نفسي انه قد يكون صراعا على النجومية لأن عطوان أصلحه الله معروف بنرجسيته الطافحة في كلامه على فضائيته المفضلة “الجزيرة” وهذه النرجسية ربما هي التي أكلت كبد أسامة فوزي فقرر أن يصدق مايروج عن الرجل ومايلفق له..فكيف يطعن في عروبة وفلسطينية شخص مثل عطوان الذي يكاد يقفز من الشاشة ويمسك بتلابيبنا وهو ينفعل في شتم الحكام العرب وخيانتهم..ويحرضنا على الثورة ..؟

كان عطوان الناطق الرسمي باسمي وباسم الملايين كما كنت أقول في سري وكنت أطرب لأناشيده الوطنية وأغانيه المهللة للمقاومين ولجبهة الممانعة العربية ..وأذكر أنني شاهدت ابنة صديقي تضع صورة عطوان (على دمامتها) على طاولتها لما يرضيه فيها من حماس للمقاومة والبطولة والأبطال حتى صار في مرتبة الابطال.

لكن عندما اندلعت الأحداث في سورية غير الرجل دينه وثورته وانقلب على كل ماقال وصار ينادي باسقاط النظام كما لو أن تحرير القدس يمر من دمشق المحررة من نظام البعث وصار يريد الحرية للسوريين المعذبين بنظام شرير وفاسد يتحكم به حفنة من الأشرار..

فوجئت بالانقلاب العطواني المفاجئ هكذا خلال يوم واحد، وتابعت جريدته التي انهمرت منها مقالات التحريض على نظام الحكم السوري بشكل كثيف مثير للاشمئزاز لم تراع فيه حتى الحيادية في نزاع داخلي ولم تراع فيه خصوصية الحماية السورية واحتضانها لفريق المقاومة الفلسطينية الذي رفع من معنوبات عطوان وغيره في غزة عام 2008.

ولاحظت كثافة في نقل مقالات عبرية من الصحف الاسرائيلية كلها تخدم اتجاها واحدا وتعزف لحنا واحدا مع المعارضة السورية باتجاه هز الحكم في سوريا نحو تفكيكه.

وتساءلت عن مصلحة عطوان من هذا التحول وطعن السوريين في ظهورهم بحجة دعم الحرية في سوريا، ثم كيف يبكي عطوان على عذابات السوريين ويتعاطف مع معارضتهم فيما لم يتعاطف مع العراقيين والمعارضة العراقية لتحرر العراق رغم شهرة نظام الحكم العراقي بقسوته. وكان عطوان يستفيض وبسخاء في تخوين كل من قاتل ضد صدام حسين لأنه عميل للامريكيين..فما الذي حصل حتى ينال المعارضون السوريون صك براءة من العمالة رغم كل مابدأ يظهر من تدخل خارجي في الاحتجاجات السورية..

ثم ماهذه الفوضى في التعاطي مع الهم الفلسطيني؟ فكيف سيضمن عطوان أن البديل السوري سيعطي لفلسطين كما يعطيها نظام الحكم الحالي .انه رهان على الفراغ ومقامرة تشبه مغامرة عزمي بشارة..في الجزيرة ..

بعد كل هذه الحيرة عدت الى مقالة صديقنا أسامة فوزي، وقراءتها الآن أكثر فائدة فالتقلبات العطوانية لاتفسرها الا مقالة اسامة فوزي بأن هذا الرجل يخفي شيئا ما كما أخفت الجزيرة أنيابها وسمومها كل هذه السنوات، ولو كان بدري أبو كلبشة حيا لقال :(أنفي لايخطئ ..أشم رائحة اسرائيل في جريدة عطوان) وستكون هي المرة الوحيدة التي لايخطئ فيها أبو كلبشة لأن رائحة اسرائيل تفوح من مواقف عطوان وتقلباته الغريبة..وتذكرت أن الرجل يعيش حياة باذخة في لندن ويسكن في منطقة راقية فمن أين له هذا ان لم يكن يتقاضى مالا ما؟ الأخبار تتحدث عن مال سعودي بندري وحريري يطوف في كل العواصم بحثا عمن يبيع الناس كلاما عن ثورة السوريين. وسمعت أن رئبال رفعت الأسد يكثر من زياراته لعطوان وهل هناك أكثر من عطوان يشتهي هذه الهدايا السخية اذا ماصحت مقالة أسامة فوزي؟

بت أخشى أن نكتشف ان الجزيرة وعطوان وبشارة هم منتجات اسرائيلية لعبت بنا وبعقولنا كل هذه السنوات …وصارت لدي رغبة في طلب الصفح والغفران من اسامة فوزي لأننا لم نصدقه بشأن عطوان ولو رأيت اسامة فوزي في مكان ما من العالم لتقدمت منه باعتذار أدين به له على سوء ظني به… وصرت أتمنى من كل قلبي ألا يصدمنا اسامة فوزي بتغير في موقفه من المقاومة والممانعة على طريقة عطوان رغم قبولنا بانتقاده لأخطاء الممانعين في الداخل. فبعد غرق الجزيرة في قاعدة العديد الأمريكية وخيانة عطوان وعزمي بشارة لم يعد لنا في هذا الفضاء الالكتروني من نثق به الا عرب تايمز وسأصاب بجلطة قلبية ان سقطت عرب تايمز هذه المرة ..

بالمناسبة مررت منذ أيام على بيت صديقي ولاحظت أن صورة عطوان (الدميمة) ليست على الطاولة فسألت ابنة صديقي عن الصورة فأجابتني بلامبالاة وهي تهم بالخروج: ذهبت الى مكانها الصحيح، فسألت: وأين هو المكان الصحيح؟ فأشارت برأسها الى سلة المهملات وقالت بتشف: الى الزبالة!!