آخر الأخبار
الرئيسية / اخبار الجالية / الملك محمد السادس : نراعي الحفاظ على حقوق المهاجرين وكرامتهم..

الملك محمد السادس : نراعي الحفاظ على حقوق المهاجرين وكرامتهم..

العالم بريس:

أكد الملك محمد السادس  أن المغرب ينتهج توجهًا إنسانيًا يراعي السياقات العالمية والمحلية، ويقوم على احترام حقوق المهاجرين وكرامتهم وأن الطّابع الإنسانيّ والإراديَّ لسياسة الهجرة في المغرب ينسجم مع التزاماته على المستوى الدولي.
وأضاف في رسالة إلى الدورة الثانية للمؤتمر الدولي لحوار الثقافات والأديان التي تعقد في مدينة فاس منذ بداية الاسبوع الجاري ، أن الهجرة فرصة يتم استثمارها باستمرار، وهو ما يَظْهَرُ في استقبال عدد متزايد من المهاجرين من بلدان جنوب الصحراء، وتنظيم حملتين لتسوية أوضاع المهاجرين، إضافة إلى العديد من البرامج التي تستهدف إدماج المهاجرين وطالبي اللجوء وأسرهم، ما يؤكد اعتزاز المملكة بعمقها الإفريقي.
وقال إن تنظيم مؤتمر حوار الثقافات والأديان في المغرب «شهادة من المجموعة الدولية على التزام المغرب الموصول بالقيم التي يمثلها حوار الثقافات والديانات، واعتراف بالدور الرائد الذي يضطلع به»، مضيفة أن المسيحيين، سواء كانوا عابرين أو مقيمين، لهم الحق على الدوام في إقامة شعائرهم الدينية في كنائسهم.
وقال إن المجتمع المغربي أبان عبرالتاريخ عن حس عال من التفاهم المشترك وقبول الآخر، وأن لا فرق في المغرب بين المواطنين المسلمين واليهود؛ فهم يشاركون بعضهم بعضًا في الاحتفال بالأعياد الدينية، ويؤدي المواطنون اليهود صلواتهم في بيَعهم في أمن وأمان، لا سيما خلال احتفالاتهم السنوية، وأثناء زياراتهم المواقع الدينية اليهودية.
وقالت الرسالة الملكية بتميّز النموذج المغربي وتفرده على المستوى الإقليمي، من حيث دستوره، وطبيعة واقعه الثقافي، وتاريخه الطويل، الذي يشهد على تجذر التعايش بين المسلمين واليهود في أرضه على وجه الخصوص، وانفتاحه على الديانات الأخرى، وأن ذلك يرجع إلى النموذج الأصيل الذي يستمد مرجعيته من إمارة المؤمنين والمذهب السني المالكي الذي شهد جملة من الإصلاحات العميقة التي تهدفُ إلى تحصين المجتمع المغربي من مخاطر الاستغلال الأيديولوجي للدين ووقايته من شرور القوى الهدامة، من خلال تكوين ديني متنور متشبع بقيم الوسطية والاعتدال والتسامح.