آخر الأخبار
الرئيسية / اخبار الجالية / منظمة العفو الدولية : مدينة ابن جرير من بين مدن تم تهجير افارقة اليها في ظروف غير قانونية ..

منظمة العفو الدولية : مدينة ابن جرير من بين مدن تم تهجير افارقة اليها في ظروف غير قانونية ..

العالم بريس:

توصل فرع المرصد المغربي لحقوق الانسان باقليم  الرحامنة بتقرير مفصل من منظمة العفو  الدولية يدرج فيه مدينة ابن جرير كاحدى مدن جهة مراكش اسفي التي تم تهجير افارقة اليها .

 وقالت منظمة العفو الدولية في التقرير نفسه ، ، إن الحملة الواسعة النطاق التي تقوم بها السلطات المغربية ضد آلاف المهاجرين من جنوب الصحراء الكبرى وطالبي اللجوء واللاجئين،  جاءت دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة، تعتبر قاسية وغير قانونية.

 فمنذ نهاية يوليو/تموز، قامت الشرطة المغربية، مع قوات الدرك الملكي المغربي والقوات المساعدة المغربية، بمداهمات كبيرة على الأحياء التي يعيش فيها اللاجئون والمهاجرون في عدة مدن، وبشكل مكثف خاصة في المقاطعات الشمالية من مدن طنجة والناظور وتطوان، المجاورة للحدود الإسبانية.

 وقالت هبة مرايف، مديرة برنامج الشرق الأوسط شمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية: “هذه الحملة المروعة على المهاجرين واللاجئين في المغرب قاسية وغير قانونية على حد سواء. إنها تمثل انتكاساً يثير القلق من قبل حكومة قدمت في عام 2013 التزامات جديدة بشأن سياسة اللجوء والهجرة لجعل المغرب بلداً يمتثل للمعايير الدولية.”

فوفقاً للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فقد اجتاحت المداهمات، منذ يوليوز/تموز، ما يقدر بخمسة آلاف شخص، وكُدّسوا في الحافلات، وتركوا في مناطق نائية قريبة من الحدود الجزائرية أو في جنوب البلاد. وقامت الجمعية بمراقبة عدد الحافلات التي غادرت من طنجة وتطوان والناظور وحسبت تقديرات لعدد الأشخاص الذين تم ضبطهم.

وأضافت هبة مرايف قائلة: “يجب على السلطات المغربية أن توقف على الفور هذه المداهمات التمييزية، وأن تفي بالالتزامات الإيجابية التي تم التعهد بها خلال السنوات الخمس الماضية لاحترام الحقوق الإنسانية للمهاجرين. وللمضي قدماً، يجب أن تعتمد قانونا للجوء يحدد الإجراءات والحماية الصحيحة بما يتماشى مع القانون الدولي” خصوصا وان المهاجرين الافارقة  هُجّروا قسراً إلى مناطق نائية قريبة من الحدود الجزائرية، أو في المناطق النائية الجنوبية القريبة من تزنيت والرشيدية وبن جرير وبني ملال ومراكش. وفي العديد من الحالات، كان على المهاجرين السير لعدة كيلومترات قبل الوصول إلى أول مركز حضري يمكنهم من خلاله العودة إلى أوطانهم.