آخر الأخبار
الرئيسية / صحافة واعلام / التجارب المعجونة بالدم…

التجارب المعجونة بالدم…

محمود الورواري:
أنتمي إلى ذلك الجيل الذي انطلقت حياته المهنية في بداية تسعينات القرن الماضي، وفي الخلفية مشاهد متداخلة. بوش الأب يعلن من الكويت بداية نظام عالمي جديد تتسيده أميركا. العالم العربي ينقسم ويتقاتل بعد احتلال صدام للكويت. العراق يحاصر.
أنا ابن جيل تساوى عمره المهني مع التجربة الفضائية في العالم العربي. في عام 1991، دخل الإعلام العربي عصر الفضائيات، وانطلقت الفضائية المصرية وبعدها «إم بي سي».
عشنا تجربة أن نكون تلاميذ وأساتذة في آن واحد، فلم يكن هناك من سبقنا في العمل الفضائي لأنه بدأ بنا ومعنا.
لم تنتهِ التسعينات إلا بحدث جلل لا يقل عن تغيير النظام العالمي في بدايتها، حيث وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول).
في أكتوبر (تشرين الأول) 2001، اشتعلت الحرب في أفغانستان. لم يمر وقت طويل إلا وتحركت إلى هناك لأرصد بعضاً من تحولات الزمن المر، الذي تطور إلى ما نحن فيه الآن.
منذ ذلك التاريخ، تعلمت أن أية تجربة صحافية، سواء كانت صحافة مكتوبة أو مرئية، لا تقاس بالمؤسسة التي أشتغل بها، وإنما تقاس بالأماكن الساخنة التي عملت وعشت بها.
تعلمت أن التجارب الصحافية الحقيقة لا تتأتي عبر الجلوس على المقاعد في الاستوديوهات المكيفة، ولا بربطة العنق الأنيقة. تعلمت أن المهنة الحقيقية هي المهنة المعجونة بالدم والعرق والتعب والخوف.
حين بدأت إرهاصة احتلال العراق، شاءت الظروف أن ألتقي «رئيس فرق التفتيش» هانزبليكس، وأتذكر حديثه معي حين قال: «أنا مثل الذي أرسلوه إلى مكان ليخبرهم إذا كانت الشمس مشرقة أم لا… لما أخبرتهم أنها ليست مشرقة، غضب الذين لا يردونها كذلك»، فأدركت أن هناك من لا يريد أن تشرق الشمس في بلادنا.
ولما اندلعت حرب احتلال العراق، وقفت هناك في بغداد وسط المنطقة الخضراء وفي غيرها، أتابع عن قرب عاصمة العراق وهي تحتضر، أتابع بكاء أبو نواس وهو يرى شارعه يضمر ويموت، أرى دجلة وهو ينزف ماءه ليجف والفرات وهو يذبل.
في 2004، بدأت كتابة روايتي «حالة سقوط»، من وحي معايشتي للحرب على العراق، وفيها عرفت معنى النزف والموت على الورق. جاءت الرواية طفحاً، وجاءت نبوءة تحققت كاملة في 2011، حين انفرطت مسبحة الحكام، كما قلت في الرواية.
عشت أربعة أعوام متنقلاً بين العراق وأفغانستان وباكستان وإيران، وقتها جربت معنى ما قاله ديستوفيسكي: «فهم الحياة لا يتأتي إلا بمعايشة نقيضها، وهو الموت».
ما زالت أمارس معشوقتي، وهي مهنتي، في البيت الذي أحبه، وهو «قناة العربية»، أكثر من نصف عمر تجربتي المهنية، اثنا عشر عاماً تمثل بالنسبة لي كل شيء، وفيها لم أنقطع عن التواصل مع ممالكي القديمة، وهي العراق وأفغانستان والسودان وفلسطين ومصر والمغرب وتونس وموريتانيا، وغيرها.
أذكر منذ عام، أو يزيد، حين زرت كابل «وكشفت عن الشخصية الحقيقية» للملا عمر، أدركت كم كنت متهوراً ومجنوناً حين ارتميت في أحضان الموت هناك في بداية أزمتهم.
وحين تحركت في شوارع بغداد وأنا أحصي أظافر الرصاص من على البيوت، أدركت أيضاً أن المهنة تحتاج شيئاً من الجنون.
نحن جيل قد لا يتكرر، لا لأننا أفضل من غيرنا، وإنما لأننا أبناء التجربة المؤلمة، وهذه التجربة ابنة زمانها، والأزمنة لا تعود.– إعلامي مصري
مذيع ومقدم برامج في قناة {العربية}