الرئيسية / محليات / النافورات و المجمع الشريف للفوسفاط ينقذان اطفال اقليم الرحامنة من لهيب حرارة الصيف .

النافورات و المجمع الشريف للفوسفاط ينقذان اطفال اقليم الرحامنة من لهيب حرارة الصيف .

العالم بريس:

خلف ارتفاع درجة حرارة بمدينة بنكرير  عاصمة اقليم الرحامنة هذه الايام ونحن على ابواب  فصل الصيف، لجوء الأطفال والشباب الى  النافورات وخاصة منها الرئيسية المتواجدة بمدخل  المدينة أو يغيرون وجهتهم صوب مسبح المجمع الشريف للفوسفاط  من أجل تلطيف حرارة أجسادهم الصغيرة .

أطفال اغلبهم من  الأحياء الشعبية لم يجدوا ملجأ آمنا سوى التوجه صوب  مسبح المجمع الشريف للفوسفاط  الذي انقذ ماء وجه المسؤولين ، يقطعون مسافات طويلة من اجل الوصول اليه  بسبب غياب المسابح بالمدينة  او اللجوء عند اشتداد الحر إلى مياه الأحواض او النافورات من اجل  الاستجمام والترفيه عن النفس، مما يعرضهم للعديد من الاخطار، ذنبهم أنهم هربوا من لهيب الحرارة بحثا عن ملاذ آمن ومتنفس يليق بهم .

المسؤولون والمنتخبون وعلى راسهم  المجلس الاقليمي والذين كثيرا ما يتحدثون عن المشروع التنموي الكبير  ببناء مسابح في العالم القروي بالرحامنة يتابعون كل يوم  كيف انقذتهم نافورة المدارة الرئيسية  المتواجدة بوسط المدينة وقد تحولت الى مسبح مجاني مما يزكي ان قضايا الساكنة هي اخر ما يفكر فيه وان التفاوت في التنمية بين مدن الجهة  تعكسها فوارق بالجملة أذكاها ضعف مواكبة ودعم  قضايا الطفولة والشباب من خلال  الفراغ الفاجع الذي يعيشونه طيلة السنة وكل فصل صيف بسبب غياب المرافق الترفيهية في اقليم يعيش  الهشاشة والفقر وكل اعطاب التنمية .