الرئيسية / محليات / الصحافة والاعلام باقليم الرحامنة : الوعي الشقي لخطاب الممارسة وتفاعلات الثقافي و الانساني

الصحافة والاعلام باقليم الرحامنة : الوعي الشقي لخطاب الممارسة وتفاعلات الثقافي و الانساني

العالم بريس:

الفعل الاعلامي لم يكن ابدا بعيدا عن اليات التفاعل الثقافي والانساني والاخلاقي ، لان من مزاياه انه يسمح لاي ممارس كيفما كان  ان ينحث لذاته وجودا لا يمكن به ان يظل تحت وصاية اي احد كما اضحت عليه الان ، بعيدا عن الاحكام  الجاهزة التي تصادر حق الجميع في التعبير والوجود  فهو كالادب والمسرح والسينما والموسيقى  يتوقف على الابداعية والتميز وحضور البديهة وكل الاشياء الجميلة …

لحظة من الصفاء الذهني والرمضاني التئمت فيها كوادر الاعلام المحلي والوطني من  اليكترونية كبلاد بريس و الرحامنة سكوب و أيام بريس و فجر بريس وورقية  كمجموعة جرائد حقائق و العلم ومسموعة كاذاعةشدى إف إم بمقر جمعية الصحافة والاعلام بالرحامنةفي الايام العشر الاواخر من شهر الغفران لاعادة مناقشة  كيف ان الصحافة والاعلام فكرة  تكبر في ذواتنا جميعا  كل واحد من موقعه  اولا   وكيف يسعى ثانيا  الى تحصين هويتها خوفا من ان يتم تحنيطها وتسويقها بهوية غير تلك التي تحملها او التي انشئت لها، فالمتلقي الفعلي ولا الضمني  في كامل وعيهما  الشقي  يعرفان بان الشيطان يسكن في كل التفاصيل  وكيف ان العالم اصبح حاضرا في متاهات عديدة وفرتها ظروف التكنولوجيا  التي  تعـــــــــــــطي هذ النمط  من السلوك  والتواصل الانساني الراقي ابعادا اخرى سلبية  بسبب غياب الوعي المسؤول بدور الاعلام  الذي لن يعدو ان يكون كشمس الصباح التي نتطلع اليها كل يوم.

الشعور الذي ينتاب العديد من الاعلاميين والمثقفين والمبدعين نجده اكثر صعوبة من الحديث في اشيائنا الشخصية ويحاط بسياج من صنعنا حيث يخيل الينا اننا نتعامل مع مطالبنا وطموحاتنا المشروعة بنوع من الاحتشام المغلف بممارسات قد تعيد الشك في ادميتنا وخصوصا ممن ينظر الى الاشياء من باب  انا ومن بعدي الطوفان  ، فليس لاي احد الحق في ان يمارس وصايته  على الجميع ، الا ان يسود الاحترام والتقدير بين الجميع ، والاختلاف في الراي لم يكن في يوم من الايام مبررا للضغينة والحقد وكل صنوف الالغاء التي تتحول الى سيروم يجعلنا نكبر اكثر ارتباطا بذاكرة  كتبت بماء  التاريخ الذي صنعناه كل هذه السنوات و يرصد كل التفاصيل الدقيقة …..

والى لحظة مكاشفة ومصارحة اخرى  و الاعلام والوطن بالف خير…..