آخر الأخبار
الرئيسية / محليات / مهرجان بانوراما السينمائي : السعادة بين متاهات اليومي واليات الرصد الفيلمي…

مهرجان بانوراما السينمائي : السعادة بين متاهات اليومي واليات الرصد الفيلمي…

محمد دخاي:

منحنا الاصدقاء في جمعية بانوراما للثقافة والتنمية بابن جرير،بشراكة مع المعهد المتخصص للسينما والسمعي  فرصة لخلخلة  واعادة قراءة مفاهيم القيم الانسانية الكونية في السينما عبر  البحث عن ثيمة السعادة ، طلبا  لبناء صيغ جديدة  للبحث عن جينالوجيا قيمة اضحت غائبة  في زمننا الحالي  ولكنها مناسبة لاستعادة البحث عن بعض بصماتها  وتجلياتها  سواء في اليومي المتعدد  لكل واحد منا وكما تجسد في  المتن السينمائي ايضا….

في خطاب السينما الذي تزكيه المنجزات الفيليمة التي ناقشت موضعة السعادة ، نعترف اننا فقدنا الاحساس ان السعادة مرتبطة قبل كل شيء بالذهاب الى السينما لانها مرآة عاكسة لهموم عديدة تنوعت مابين الحب والامل والموت واليتم وغيرها من القضايا  عبر حقول مفتوحة على جميع اعطاب الحياة التي ليست الا محطة من محطات البحث عن لحظات جميلة تعيد للكائن الانساني قيمته وكينونته الوجودية وفي مدينة تعيش على الم دفن سينما وحيدة عششت بها الغربان  .

نعرف ان السعادة لن نتفق جميعا على تحديد مانع جامع لها فهي منطلق نحو الافاق مما يعني اننا لن نصل جميعا الى مرفأ  مشترك وارضية ننطلق منها للتوحد في بنائها لانها متشردمة تشرذم ذواتنا لاننا نغير مواقعنا الزمانية والمكانية قد نحب او نكره او نعشق او نبكي لكن لا يمكن ان نقوم بالشيء ونقيضه في الان الواحد….

لم ندبج الاماديح للاصدقاء في بانوراما ، اولا :لان قطارها وصل محطته الخامسة  وثانيا : لان الاختيار كان سؤالا مدهشا وجميلا  فتحوا من خلاله  افقا على مناقشات جديدة عبرالثقافة البصرية في ابعادها السينمائية والنقدية  لن نناقشها الا من موقعنا الاكاديمي والثقافي  الذي سمح لنا بالانخراط في تحليل خطاب السينما كل هذه السنوات وهو معطى يمنحنا سعادة الانخراط والبحث لبناء وعي جديد لمستقبل نحضنه ثقافيا  عبر  تكريس ثقافي مشترك بين جميع اطياف المجتمع  وفي اقصى حالات ادراك الاخر في سعادة نسبية  هي فعلا زائلة لانها مرتبطة بهول اللحظة و لانها محدودة بعمر الزمن الذي لا نعرف قيمته للاسف..

قديرى البعض سعادته على انقاض تقويض الاخرين واستعدائهم وهي حقيقة وصورتها السينما  عبر ثنائية الخير والشر وحفلت بها الكثير من الافلام وكانت النهاية ان من ينتصر هو الخير وان الشر لا يحيق الا باهله واننا نخرج في النهاية بتصور متماسك يجعلنا نلج وبكل اريحية الى كل اسئلة الحياة الجميلة المملؤة بالحب  ونكران الذات..

لن انسى ان اذكر اصدقائي ببانوراما بالفيلم الهندي الرائع في الثمانينات- دوستي-  او الصداقة  الذي كنا نهرب من قاعات الدرس لمشاهدته وجمع بين طفيلن احدهما اعمى  لكن ببصيرة نافذة  والثاني كان مقعدا  لكن بارادة  قوية وهما من ذوي الاحتياجات الخاصة انسجما  معا في تناغم انساني جميل صنع سعادتهما وسعادتنا  ، فيلم بالابيض والاسود لكنه بدد قتامة الكراهية عبر دموع بيضاء كانت تنسكب على خذوذ العائلات والاسر التي كنت تقصد السينما  في سعادة لا يمكن ان تتكرر ابدا….

ما اجمل ان نبني سعادة الاخرين  في مجتمعنا الذي توارت فيه القيم  واصبح معها مجرد غابة ،وما اتعس الاشقياء فيه  كصدى لسيكولوجية مقهورة عاشت عقدا من الاضطهاد لا تعرف  للسعادة طريقا لسبب واحد هو انها لا تعرف كيف تعيد بناء ذواتها لانها تسعى الى بناء سعادتها على سعادة الاخرين ….