الرئيسية / متابعات / الريع في الادارة العمومية : من اجل مناقشة الظاهرة..

الريع في الادارة العمومية : من اجل مناقشة الظاهرة..

الطيب بلا :
يستحوذ الموظفون والأطر الأشباح بالجماعات الترابية (الجماعات الحضرية والقروية والمقاطعات ومجالس المدينة ومجالس العمالات والأقاليم والمجالس الجهوية) على أكثر من 20 في المئة من حجم النفقات المرصودة إلى موظفي هذه المؤسسات والمقدرة ب 11 مليار درهم تقريبا. ويتكون الأشباح من عدد من الموظفين الذين لا يلتحقون بمقرات عملهم، وأغلبهم من الأصدقاء والمقربين وزوجات موظفين كبار في إدارات عمومية أخرى، أو أقارب مسؤولين ووزراء وأمناء عامين لأحزاب ونقابات ورؤساء جماعات التحقوا، في ظروف غامضة، بأسلاك الوظيفة العمومية دون أن يؤدوا لها أي خدمة.وليست المرة الأولى التي ينتقد فيها ملك البلاد الإدارة العمومية، بل سبق وأن وجه انتقادات بالحدة نفسها خلال خطابه داخل قبة البرلمان برسم افتتاح السنة التشريعية الحالية.وكلما أثير النقاش حول الإداة العمومية في المغرب، يبرز نقاش موازي حول “الموظفين الأشباح”، الذين يستفيدون من رواتب شهرية وتعويضات دون العمل……
إن النموذج التنموي الذي يريد المغرب السير لتحقيقه لن يكتمل دون إدارة قوية .فالإدارة هي المكلفة بتطبيق جميع استراتيجيات الدولة وتصوراتها للنهوض بقطاعات مختلفة، نظرا لتوفرها على نسبة كبيرة من الكفاءات والموارد. لكن مشاكل الإدارة العمومية يمكن اختزالها في الصيغة التي تعتمدها في توظيف العنصر البشري إذ غالبا ما ترتبط المسألة بالمحاباة والريع السياسي وحتى الملك قال في خطابه أن هناك  فشل ولكن يريد مسؤوليات أكبر وهذا يهم جميع أنواع الموظفين من الصغار إلى السامين…..
الموظفين الأشباح ظاهرة رافقت اقتصاد الريع وكانت مكمّلة له باعتبار أن مجموعة من الوظائف كان يستفيد منها المقرّبون من بعض النافذين دون أن تطأ أقدامهم مقرات العمل.وهنا نشدد على ضرورة وضع نظام جديد مبني على الديمقراطية والشفافية لان محاربة الظاهرة باتت ملحة لمحاربة التمييز الذي يشعر به الموظف المواظب و الملتزم بالقوانين.