آخر الأخبار
الرئيسية / دراسات قانونية / الرباط تستضيف ندوة دولية لمتابعة خطة عمل الرباط بشأن حظر الدعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية

الرباط تستضيف ندوة دولية لمتابعة خطة عمل الرباط بشأن حظر الدعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية

 العالم بريس:

   تنظم وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ندوة دولية حول متابعة خطة عمل الرباط (ندوة الرباط+5) يومي 6 و7 دجنبر 2017بفندق صومعة حسان بالرباط.

       وتهدف هذه الندوة إلى القيام بتحليل للجوانب ذات الأولية لتحديد الممارسات الفضلى لمواجهة خطاب الكراهية من خلال عرض مجموعة من المشاريع المعتمدة في العديد من الدول والتعريف بالسبل الكفيلة بدعم التجارب الرائدة المناهضة لهذا الخطاب والأخرى الجديدة المتضمنة في مبادرة إعلان بيروت بشأن “الإيمان من أجل الحقوق” على المستوى المحلي تتميما لخطة عمل الرباط.

          ويأتي تنظيم هذه الندوة احتفاء بمرور خمس سنوات على اعتماد خطة عمل الرباط المنبثقة عن الاجتماع الذي نظمته مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان يومي 4 و5 أكتوبر 2012 بالرباط. والذي خصص لتحليل نتائج الورشات التي سبق أن نظمتها المفوضية السامية في أربع عواصم دولية سنة 2011(فِيينا ونيروبي وبانكوك وسانتياغو) بغية تحديد إمكانيات العمل على عدة مستويات والتفكير في أفضل السبل لتبادل الممارسات الفضلى في مجال محاربة خطاب الكراهية.

          وتتضمن خطة عمل الرباط المعتمدة، بشأن حظر الدعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية التي تشكل تحريضا على التمييز أو العداء أو العنف، خلاصات وتوصيات مستخلصة من نتائج الورشات الأربع المنظمة سلفا تهم الجوانب التشريعية والقضائية والسياسات المعتمدة لغرض الحماية من التحريض ضد الكراهية القومية والعنصرية والدينية دون المساس بحرية الرأي والتعبير. 

          وسيعرف هذا اللقاء تنظيم سبع جلسات سيحضرها خبراء عن الأمم المتحدة والدول الأعضاء والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية وجامعيون من 16 دولة (الدانمارك واستونيا والنرويج والمملكة المتحدة وموريتانيا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا وسويسرا وأفغانستان والزيمباوي وجزر المالديف وماليزيا والسويد وتونس والبنغلادش). ويتضمن برنامج عمل الندوة إلقاء عروض تتمحور حول خطة عمل الرباط وإعلان بيروت وتعهداته، وأدوار الدول وسلطاتها الدينية، والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمجتمع المدني العامل في مجال الأديان.

      وستنطلق الجلسة الافتتاحية على الساعة التاسعة صباحا برئاسة السيد المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، وستعرف قراءة رسالة السيد زيد رعد الحسين، مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان وكلمة السيد أحمد توفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.