آخر الأخبار
الرئيسية / عالم الأخبار / جمعية سماء الخير للتنمية : تنظم ندوة فكرية تحت عنوان  العنف المدرسي العلاقات الأسرية. في ظل  الثورة الرقمية

جمعية سماء الخير للتنمية : تنظم ندوة فكرية تحت عنوان  العنف المدرسي العلاقات الأسرية. في ظل  الثورة الرقمية

المنصوري:

   نظمت جمعية سماء الخير للتنمية والتضامن بابن جرير مساء يوم السبت 25 نونبر بقاعة العروض  دار الشباب بابن جرير  ندوة فكرية هامة تحت عنوان  العنف المدرسي العلاقات الأسرية في ظل  الثورة الرقمية حضرها جم غفير من المهتمين والفاعلين التربويين والاجتماعين تلاميذ مختلف المؤسسات التعليمية وبمشاركة مجموعة من الأساتذة الجامعيين والباحثين.

وقد افتتحت هذه الندوة، التي سير أشغالها الدكتور عبد الجليل  معروف ، بكلمته التي أشار فيها إلى أن الهدف من هذه الندوة هو فتح نقاش مثمر حول محاور الندوة التي قسمها إلى قسمين رئيسيين الأول يتناول  ظاهرة العنف المدرس التي باتت تؤرق كاهل المجتمع المغربي وتشغل  مختلف المسؤولين  والثاني يتطرق  للعلاقات الأسرية في ظل الثورة الرقمية داعيا الحضور إلى التفاعل الايجابي مع محاورها  من أجل الخروج بحلول فعلية تنضاف إلى جهود المهتمين بالشأن التعليمي التربوي بالمغرب، مشيرا إلى أن  هذه الندوة هي بداية مسار طويل تخوضه الجمعية  من اجل رسم برنامج  يتناول قضايا مختلفة في أفق المستقبل القريب   .

  المحور الأول للندوة ناقش ظاهرة العنف المدرسي على خلفية النقاش الدائر حول هذه الظاهرة في المجتمع المغربي، مع محاولة التحسيس بها، وتشخيصها من أجل الخروج بحلول فعلية تنضاف إلى جهود المهتمين بالشأن التعليمي التربوي بالمغرب،  ، وهو ما يرتبط  بالتربية والتنشئة الاجتماعية القائمة على تكوين النشء الصاعد على التسامح والتفاهم والحوار المتبادل وتقبل الاختلاف ونبذ العنف بمختلف أشكاله  كما  أكد جل المتدخلين أن مجموعة من الدراسات السوسيولوجية والنفسية أجمعت بأن العنف بنوعية المادي والرمزي، هو ظاهرة اجتماعية تأتي نتيجة لمجموعة من الأسباب والمسببات النفسية والاجتماعية، لعل أهمها التشظي الأسري الذي أصبح المجتمع المغربي يعيشه بالإضافة إلى مجموعة من التصدعات التي هي وليدة العديد من التناقضات الاجتماعية،

وبالنسبة للمحور الثاني  فقد تناول  العلاقات الأسرية  في ظل الثورة الرقمية  وما أحدثته من تحولات سلوكية داخل الأسرة والمجتمع  والتي تمس كل أسرة وكل بيت في المجتمع،. وفق ما أتبثه  الدراسات الحديثة حول التحول الذي عرفته المجتمعات في ظل الثورة الرقمية وما صاحبها من ثورة تكنولوجية وتطور متواصل للأدوات الرقمية من العناصر التي أثرت على الأسرة ، فقد تغيرت العلاقة التقليدية للمستهلك لهذه الأدوات وأصبحت وسائل الإعلام، والتي يصعب السيطرة عليها حالياً، ليست أساسية فحسب في حياة الفرد بل ساهمت في إحداث تغييرات على علاقات الفرد بأسرته وعلاقات الأسر بالمجتمع.