الرئيسية / عالم الأخبار / كیف اعترفت المحاكم المغربیة بالطقوس الشیعیة في الزواج ؟

كیف اعترفت المحاكم المغربیة بالطقوس الشیعیة في الزواج ؟

 سعید الریحاني :

 على وقع حركة غیر عادیة، وبحضور أمني ملحوظ، كان عمال مطار الرباط سلا، یقومون بعملھم یوم الثلاثاء الماضي بصرامة في انتظار وصول الطائرات الفرنسیة، التي تضم مسؤولین من فرنسا، بھدف على وقع حركة غیر عادیة، وبحضور أمني ملحوظ، كان عمال مطار الرباط سلا، یقومون بعملھم یوم التحضیر لاستقبال الرئیس الجدید، ماكرون، الذي كان ینتظر أن یحل مساء نفس الیوم بنفس المطار في انتظار استكمال الإجراءات المعمول بھا عند كل زیارة بھذا الحجم، ورغم أن وسائل الإعلام روجت فقط لصورة طائرة صغیرة وصل على متنھا الرئیس الفرنسي الشاب رفقة زوجتھ، بریجیت، التي تبلغ من العمر 64 عاما، إلا أن الذین كانوا حاضرین في المطار، أكدوا ثقل الحضور الفرنسي من خلال وصول طائرتین فرنسیتین صباح نفس الیوم، لیظھر أن الفرنسیین یجیدون التواصل، وضبط تداعیات الصورة الإعلامیة، بخلاف المسؤولین عندنا(..). داخل الصالون الشرفي للمطار، كانت الأجواء متوترة، بین بعض المسؤولین الأمنیین، وبعض الأشخاص الذین لم یتوقع أحد وجودھم خلال نفس التوقیت، بنفس المكان المخصص لشخصیات الدرجة الأولى..((علیكم مغادرة المكان، ولابد من إخلاء الصالون)) ھكذا تحدث مسؤول أمني إلى مجموعة من أعضاء ”ھیئة مساندة المعتقلة ھند العشابي“، الذین كانوا ینتظرون بدورھم، وصول ابن الملیاردیرة التي أسقطتھا شكایة السفیر الكویتي في النمسا، صادق معرفي، الذي وجھ لھا تھمة ”الخیانة الزوجیة“، لتحكم العدالة المغربیة بسجنھا لمدة ثلاث سنوات، ثم تخفیضھا في مرحلة الاستئناف إلى عامین، بینما تم تخفیض عقوبة زوجھا كریم بناني، الذي لم یتم الاعتراف بزواجھ منھا، إلى 7 أشھر، لیطرح السؤال عن معاییر معاقبة شریكین في جریمة واحدة مفترضة، بعقوبتین مختلفتین(..). الرباط سلا، أمر عادي ولا یثیر أي إشكال، لأن خدمات الصالون الشرفي یتم شراؤھا من قبل الشخصیات مرور مقرب من ھند عشابي، واسمھ صادق العشابي، عبر إجراءات استثنائیة بالصالون الشرفي، في مطار الراغبة في ذلك، وقد قام ابن ھند العشابي بكل الإجراءات، حسب ما أكده المصدر الذي حضر واقعة اندھاش المسؤولین في مطار الرباط سلا من وصول شاب على متن طائرة خاصة، كیف لا، وشركة والدتھ، تدبر تحركات أزید من 30 طائرة، یقول مصدر ”الأسبوع“. المخابرات الفرنسیة، أخذوا علما بھذه القضیة، وربما أنجزوا تقاریر بشأنھا، وھم الذین استبقوا وصول الرئیس لم یكن مرور ابن ھند عشابي، القادم من أمریكا، عبر الإجراءات الأمنیة للمطار، سھلا، ولا شك أن رجال المسؤول الأمني بعدم قبول الإجراءات لوجود خاتم على جواز السفر یؤكد مغادرة التراب الوطني من طرف ماكرون بتمشیط مكان نزولھ(..)، وقد استمرت الإجراءات لما یزید عن ساعة من الزمن، بعد أن تذرع صادق العشابي عبر باب سبتة، غیر أن ھذا الخاتم غیر موجود في الأرشیف المعلوماتي للمطار، لتؤكد الاتصالات التي أجریت، أن الطابع سلیم من الناحیة القانونیة، لكن إقناع مسؤولي المطار بسلامة العملیة، تطلب رفع الأمر إلى مسؤول أمني كبیر، تأكد من سلامة الإجراءات(..) قبل السماح للمعني بالأمر بالدخول لزیارة والدتھ، التي انتقلت بسبب شكایة زوجھا السابق، من عالم الشھرة والأعمال واللقاءات الكبرى، إلى عالم السجن، حیث توجد الیوم في سجن ”العرجات“ غیر بعید عن المطار المذكور. وتطرح قضیة ھند العشابي، التي أصبح كل أملھا في مغادرة السجن معلقا على قرار محكمة النقض،  عدة أسئلة بخصوص مسار المحاكمة التي أدت في النھایة إلى إدانتھا بتھمة الخیانة الزوجیة.. ((المدعي في ھذه القضیة، ھو دبلوماسي كویتي دمر حیاة زوجتھ السابقة المغربیة ھند العشابي، وھي سیدة أعمال وأم لثلاثة أطفال ما زالت تقبع في السجن بسبب خیانة زوجیة، من وحي الخیال.. ومازالت ھذه القضیة في تطور مستمر، حیث أدلى الزوج السابق بطلب لسلطات بلاده من أجل ترحیل إحدى بنات سیدة الأعمال المذكورة إلى الكویت.. كان قد رفض أبوتھا وطالب بإجراء تحلیلات الحمض النووي، وقد قام بتسجیلھا في اسمھ بالحالة المدنیة بالكویت وسماھا سارة، بینما كان والداھا قد سمیاھا نائلة، وھو الاسم المسجل لدى المصالح الإداریة بنیویورك، حیث ولدت، والأدھى من ذلك، ھو أن المعني بالأمر، لا یرید أن تكبر تلك الابنة في بلد لا تتوفر فیھ أسس ومبادئ التربیة الإسلامیة السویة، لذلك فالتربیة على القیم المغربیة تشكل ذنبا بالنسبة لھذا الرجل..)) (المصدر: عن موقع أكتي- ماروك/ 31 ماي 2017.( وكانت قضیة ھند العشابي، التي اعتقلت رفقة رجل الأعمال، كریم بناني، الذي لم یظھر لھ أثر منذ مغادرتھ للسجن في ھذه القضیة، التي أدت إلى سجن شریكتھ(..)، قد تصدرت عناوین الصحف العالمیة، في أمریكا وإنجلترا بحكم القیمة الرمزیة لصاحبتھا باعتبارھا مالكة شركة ضخمة للطیران ضمن مجموعة ”ھولدینغ دالیا”، غیر أن تفاصیل القضیة حبلت بمجموعة من المتناقضات بدأت منذ الیوم الأول الذي دخلت فیھ الشرطة القضائیة على الخط، حیث تمیز ھذا المجھود بمجموعة من الملاحظات، حسب ما دونتھ محامیة ھند، التي قالت بأن محاضر الضابطة القضائیة التي یمكن على أساسھا الشروع في المحاكمة أو حفظ الملف من طرف النیابة العامة، كانت قد تمیزت بعدة ملاحظات، ((یستشف منھا المجھود القوي المبذول من قبل من أنجزه في تجاوز مھمة الضابطة القضائیة من أجل تضمین تصریحات الأطراف، وما قامت بھ من معاینات إلى حد تعلیل ما تضمنھ المحضر بالإدلاء باستنتاجات الضابطة القضائیة، وھي سابقة في تاریخ عمل الضابطة القضائیة بخصوص مثل ھذه القضایا، ذلك أن المشتكي الكویتي (صادق معرفي)، تقدم بشكایة أمام الضابطة القضائیة ولم یقل لھ كما یقال للمتقاضین المغاربة ”علیك تقدیم شكایتك لوكیل الملك“ كما ھو معمول بھ قانونا، في ھاتھ الحالة ینحصر عمل الضابطة القضائیة في ضبط المشتكى بھا في وضعیة تلبس والحال أن عمل الضابطة القضائیة تجاوز ذلك إلى مراقبتھا وزوجھا السید محسن كریم بناني لما یزید عن ثلاثة أشھر، أما المفارقة الثانیة، فھي أن المشتكي وضع شكایتھ في شھر أبریل 2016 وتقدم بطلب إغلاق الحدود فاستجیب لھ، بینما لم تتوصل ھند العشابي باستدعاء إلا في شھر یولیوز 2016 ،والمفارقة الثالثة، تؤكد أنھ إن كان الأمر یتعلق بالخیانة الزوجیة، فإنھ فسح المجال للمشتكي، للإدلاء بمجموعة من الوثائق لا علاقة لھا بموضوع شكایة الخیانة الزوجیة، علما أن الضابطة القضائیة لم تراع حالة العشابي التي كانت في وضعیة نفاس وخاضعة لعملیة قیصریة)) (المصدر: معطیات قدمتھا محامیة ھند العشابي/ مریم بوزحیفة). وتبقى أكثر الجزئیات غرابة في قضیة العشابي، ھو اعتراف المحكمة المغربیة بعقد زواج شیعي، لإثبات تھمة الخیانة الزوجیة، التي ادعاھا السفیر الكویتي في حق ھند، علما أن ھذا العقد الذي لم تظھر منھ سوى نسخة (فوطوكوبي) خلال المحاكمة، أثیرت بشأنھ عدة ملاحظات، أولھا أن ھذا العقد لا یتضمن توقیع الزوجین، ولا یتضمن توقیع الشھود، وتضمن معطیات غیر صحیحة، كما أن المشتكي ظل یھلل بأنھ تم الإدلاء باستمراریة عقد الزواج وتجاھل أن المطلوب منھ ھو الإدلاء بوثیقة عقد زواج تثبت وجود زواج صحیح أصلا، ثم إن ھند العشابي أقرت بوجود علاقة زوجیة سابقة وأقرت بالطلاق، وكان یجب أن یؤخد إقرارھا بوجھین: الزواج أو الطلاق، حسب ما أكدتھ المحامیة المذكورة. مثل الشجرة التي تخفي الغابة، لازالت قضیة ھند العشابي تطرح عدة تساؤلات بشأن تحولھا من مجرد قضیة خیانة زوجیة إلى قضیة دبلوماسیة، تدخلت فیھا السفارة الكویتیة، التي طالبت أیضا بتعویض یقدر بالملاییر، عن أضرار أصیبت بھا سیارة تابعة للسفارة، وقد حاولت ”الأسبوع“ أخذ وجھة نظر السفارة، لكن ولا مسؤول واحد أدلى بدلوه في القضیة، لیتكرس عدم التواصل بین السفارة والصحافیین، رغم تعیین سفیر جدید(..). یذكر أن قضیة ھند العشابي، لا تزداد إلا غموضا، رغم مسار المحاكمة، وقد كتبت عنھا الصحف ما یؤكد نفسھا أسطورة في عالم الشخصیات الدبلوماسیة ورجال الأعمال الأثریاء، خاصة في الخلیج، حیث بدأت أنھا مثل جبل الجلید، لا یظھر منھا إلا الجزء الصغیر، فقد ((عرفت بـ“المرأة الخارقة“، وتمكنت من جعل العشابي حیاتھا كمضیفة طیران، وتمكنت بعدھا من الانضمام إلى طاقم الطیران التابع لأحد أمراء السعودیة، وخلال عملھا ھذا، تعرفت على أحد الشخصیات السعودیة النافذة، لیكون زوجھا الأول في زواج لم یدم طویلا، لتلتقي لاحقا بالدبلوماسي الكویتي، محمد صادق معرفي، وتتزوج منھ في العام 2007 ،كما وصفت بأنھا سیدة عاشقة للثروة والسلطة، ومھووسة بعالم الكبار، وقد أسست ھند في العام 2010 ،شركة ”دالیا میدیا“ الفاعلة في مجال الإعلام برأسمال یصل إلى ملیون درھم مغربي، كما أسست خلال سنة واحدة، أكثر من شركة، بدءا بـ ”العشابي كومباني“ الفاعلة في الاستیراد والتصدیر والتي تأسست بشریك وحید برأسمال 3 ملایین درھم، و“دالیا بریستیج“ الفاعلة في النقل السیاحي برأسمال یصل إلى ملیونین و500 ألف درھم، و“دالیا بیتش“ الفاعلة في الإنعاش العقاري والسیاحي برأسمال یصل إلى ملیون درھم، فیما أسست شركة ”دالیا للإسكان“ برأسمال یصل إلى 20 ملیون درھم)). (المصدر: عدة وكالات ومواقع).